أخبار عاجلة
الرئيسية / أهم الأخبار / تقرير: حماس تلعب دور “المرتزقة” لصالح مخابرات السيسي

تقرير: حماس تلعب دور “المرتزقة” لصالح مخابرات السيسي

وكالة الأنباء الإسلامية – حق

أبو نعيم يكشف تفاصيل الخطة الأمنية لضبط الحدود مع رفح

كشف وكيل وزارة داخلية حماس في قطاع غزة توفيق أبو نعيم، عن تفاصيل جديدة للتنسيق الأمني مع المخابرات المصرية.

وقال “أبو نعيم” في حوار مع صحيفة “فلسطين” التابعة لحماس أن قواتهم أنهت ما سماها “عملية التسلل والتهريب عبر الحدود بشكل كامل ووصلت لنسبة “صفر””.

وأضاف أن خطة تأمين الحدود والإجراءات التي تم العمل عليها قبل عيد الأضحى بعد زيارة وفد من الوزرات بغزة لمصر، والتي تم خلالها الاتفاق مع المسؤولين الأمنيين المصريين على طبيعة الإجراءات الأمنية الحدودية، والتسهيلات المرافقة لهذه الخطوات عبر المخابرات المصرية لإدخال كل ما يلزم لتأمين الحدود.
وبين أن العملية بدأت بوضع ساتر ترابي لحجب الرؤية بين المواطنين والأجهزة الأمنية العاملة على الحدود، ووضع سلك شائك على طول الحدود يمتد من معبر كرم أبو سالم شرق رفح حتى البحر، وتركيب إنارة وكاميرات المراقبة، ونشر أفراد الأمن الوطني على طول الحدود، إضافة إلى أبراج مراقبة.
ولفت “أبو نعيم”، إلى أن وزارته عملت ليل نهار طيلة شهر كامل (سبتمبر الماضي)، وجهزت غرفة مراقبة لمراقبة الشريط الحدودي بكامله، الأمر الذي كان له أثر كبير على الأرض فاقت توقعات وزارة الداخلية.
واستدرك حديثه: “لكننا بحاجة للكثير من الإجراءات، لتأمين الحدود وتعزيز المنظومة الإلكترونية بزيادة عدد الكاميرات ودقتها، وجودتها، وكذلك الحاجة لرفد أفراد جدد لفرض سيطرة أمنية كاملة بمحافظة رفح”.
وأفاد بأن الداخلية شرعت بالمرحلة الثانية ويشمل ذلك نشر منظومة كاميرات في عموم المحافظة”، كاشفًا عن نشر 36 برجًا على طول الشريط الحدود لرفح، بأشكالها المختلفة “صغيرة وكبيرة، سواء الأبراج المتشكلة من السواتر الترابية، أو الأبراج الرئيسة التي تتواصل في الرؤية من مكان لآخر”.

وفي السياق، ذكر أن انتشار قوات الأمن الوطني يستمر على دوام الساعة في أوقات الليل من خلال دوريات راجلة ومتحركة وكمائن، وفي النهار من خلال مراقبة الحدود.

وشدد على أن ذلك بحاجة إلى ميزانية وآليات وعناصر أمنية، منوهًا إلى أن عدد عناصر القوى الأمنية “غير كافٍ” ويمثل حالة استنزاف للأجهزة الأمنية، آملًا أن يتحقق ذلك خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف: “هناك حاجة لتوظيف أعداد شرطية جديدة لتغطية كافة حدود القطاع من جميع الاتجاهات، لإدخال جيل شبابي في جهاز الأمن الوطني، وترميم هذا الجهاز ورفد الوزارة بآليات ووقود ومبانٍ ومعدات”، رافضًا الكشف عن عدد العاملين في الأمن الوطني حاليًا.

ونوه إلى حاجة الداخلية لترميم شبكة الإنارة على الحدود مع مصر، وتقويتها، وتبديل أفراد الأمن المنتشرين على الحدود كل ستة أشهر، كون هذه القوى مشكلة من جميع المحافظات.

وأشار كذلك إلى ضرورة تعاون الجانب المصري خاصة فيما يتعلق بربط شبكة الكهربائية الحدودية مع الشبكة المصرية، وإدخال تقنيات وكاميرات وآليات ومركبات دفع رباعي بشكل رسمي عبر معبر رفح.

وذكر وكيل وزارة الداخلية، أنهم تلقوا وعودا مصرية بإدخال تلك الاحتياجات، باعتبارها تحقق الأمن “ويجب أن يشترك الجانبان فيها بالإعداد واستكمال ما لديهم من نقص”.

في الأثناء، أكد اللواء “أبو نعيم” أن الحدود البحرية “لا تقل خطورة عن الحدود البرية، وتشكل حماية لظهر القطاع”، قائلًا: إن الداخلية “بحاجة لإمكانيات في هذا الجهاز لضبط النشاطات البحرية بشكل كامل أسوة بالحدود البرية”.

مقرب من نظام السيسي يكشف ما تريده المخابرات المصرية من حماس

بدوره أكد سمير غطاس النائب في البرلمان المصري والمقرب من نظام السيسي الأمني أن الملف الذي يهم مصر “هو ملف الجماعات السلفية، والمخابرات المصرية ستتحدث كثيرًا فيه حتى تضع كلا الطرفين فتح و حماس بمسؤولياتهم، لضبط هذه الجماعات المسلحة “متعددة المسميات”، خصوصًا وأن هؤلاء يمثلون تهديدًا للأمن المصري والفلسطيني” على حد قوله.

تسريبات لصيغة مصرية لإدارة الأمن في غزة.. هذه تفاصيلها

تسريبات لصيغة مصرية لإدارة الأمن في غزة.. هذه تفاصيلها
من جهتها قالت مصادر إسرائيلية إن مصر ستعرض على حركتي حماس وفتح صيغة لتقاسم الشراكة في إدارة وحكم قطاع غزة.

وذكر موقع “إسرائيل بالس” اليوم فيما اعتبر أنها تسريبات حصل عليها الموقع إن الجانب المصري سيعرض على ممثلي الحركتين اقتراحا بتدشين مجلس أمني مشترك لتولي إدارة شؤون الأمن في القطاع.

ونوه الموقع إلى أن الجانب المصري يقترح أيضا أن يتم تضمين المجلس قادة أجهزة الأمن في كل من الضفة والقطاع، في حين سيشارك ممثلون عن المخابرات العامة المصرية بصفة مراقبين في المجلس.
وأوضح الموقع أن الاقتراح الذي قدمه مدير المخابرات المصرية خالد فوزي ينص على أن تكون القرارات التي تتخذ من قبل المجلس الأمني المشترك بموافقة ممثليه.

ونوه الموقع إلى أن مصر التي قدمت الاقتراح لكل من “حماس” وقيادة السلطة؛ لم تتلق ردا من رئيس السلطة محمود عباس، في حين قبلته حركة حماس.
وأوضح الموقع أن الجانب المصري معني من خلال طلب مشاركة ممثلين عن المخابرات العامة المصرية في المجلس؛ بالحفاظ على مصالح مصر الأمنية، سيما في كل ما يتعلق بالأمن في شمال سيناء.

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

comments

2 تعليقان

  1. اذاكان همك يا غطاس الجماعات المناصرة للخلافة فى غرة فهذة الجماعات همها الاخرة يا غطاس المفلس

  2. الستم ياحماس قال عنكم هنية الفرقة المنصورة فلماذا تعطوا الدنية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى