أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات وآراء / قالوا: “كن مستعدًا لتلقي الصدمات فالحياة مفاجأت قد تأتيك من البعيد وقد تأتي من أقرب الناس إليك”!

قالوا: “كن مستعدًا لتلقي الصدمات فالحياة مفاجأت قد تأتيك من البعيد وقد تأتي من أقرب الناس إليك”!

” كن مستعدًا لتلقي الصدمات فالحياة مفاجأت قد تأتيك من البعيد وقد تأتي من أقرب الناس إليك”!

الحاج مالك الشهباز “مالكوم إكس”

تعليقات الفيسبوك

comments

5 تعليقات

  1. 🌞عہۣۗہۣۗبہۣۗہۣۗيہۣر الجہۣۗہۣۗنہۣۗہۣۗہۣة🌞 http://t.me/abieraljana5

    🌹خواطر🌹
    مهما أضاءت شمس الصباح وأشرقت
    فإننا لا نراها إن كانت شمس قلوبنا مطفأة
    ومهما أضاءت شمس الصباح وأشرقت
    فإننا لا نراها إن كنا نضع أكفنا أمام أعيننا ونمنع النور أن ينفذ إلى داخلنا
    ومهما أضاءت شمس الصباح وأشرقت
    فان قلوبنا لن تشرق مادمنا
    لآ نملأها بالأمل والرضا, والثقة بالله
    مادمنا لا نجددها ولا نجدد أهدافنا
    ولا نصلح عيوبنا ولا نغير أنفسنا وان قلوبنا لن تشرق إن تركنا ظلام اليأس والإحباط يخيم عليها
    أنا وأنت وهو وهى
    ||نملك نفس العينان||
    نرى نفس الأشياء
    لكن داخلنا
    هي من تجعل هذا الشيء يسعدنا أو يرمينا في ظلام اليأس
    مهما كان هذا الشيء
    ولو كان وردة
    ربما أمنح أحدهم وردة فيفرح بها
    وأمنح الأخر وردة فيصرخ من أشواكها
    هناك عينان يملكها شخص قلبه يحمل معه الفرح أينما حل
    ابتسامته تسبقه إليك
    ربما هو يسكنه الم.. تعذَّبه كوارث الدنيا
    لكنه لا يحملها معه أينما حل ولا ينشرها هنا وهناك
    تفكيره ووعيه يجعله يبدأ من حيث إنتهى الآخرون
    لا يكثر الشكوى و العتاب و الملام
    وهناك عينان يملكها شخص يائس
    لا يرى من الحياة سوى الكوارث
    تسبقه عذاباته
    وآهاته .. زفراته .. تأففه .. غضبه
    لروحه زمجرة
    ربما لو سمع تغريد عصفور لصرخ يطالبه بالصمت
    لا يرى سوى العيوب والأخطاء في كل شيء
    تراه شاكيا كارها كل شيء
    تمضي معه دقائق فتتحول نفسيتك لدمار مرعب❗
    المسلم واثقاً بالله يحمل بقلبه إشراقة الإسلام قلبه ممتليء بالله وحده لا يتوقف أمام عقبات الحياة بل يدوسها ليرتقي
    هكذا المسلم يجب أن يكون هؤلاء هم تلاميذ محمد صلى الله عليه وسلم واثقون بالله عقيدتهم راسخة لا يعرفون الهزيمة خطواتهم واثقة ثابتة فمن كان القرآن وسنة محمد بقلبه فمن سيهزمه؟!
    إجعلها شعاراً بحياتك أنت مسلم من أمة محمد صلى الله عليه وسلم يعني أنت شخص ناجح قادر على التغيير قادر على خدمة الإسلام والمسلمين قادر أن تصلح عيوبك قادر على تغيير نفسك وأن تزرع الخير أينما حللت لأنك من أمة أعظم البشر لأن بين يديك كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لهذا إنطلق من الآن فهذه الأمة ليست عقيمة لقد أنجبت رجالاً وخنساوات هذه الأمة لا تركع إلا لله.. أنت من أمة محمد إرفع رأسك عالياً ولا تستكين.. طريقنا طويل والحق يحتاج لبذل وعطاء وتضحية وإرادة صلبة وأنت لها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى