الرئيسية / أهم الأخبار / آخر أخبار وعمليات ومواقف الدولة الإسلامية في العدد 80 من صحيفة النبأ

آخر أخبار وعمليات ومواقف الدولة الإسلامية في العدد 80 من صحيفة النبأ

 

1-001_small.png

روابط للتحميل والتصفّح

https://up.top4top.net/downloadf-496ehknq1-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-496ch8q91-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-496nqg5t2-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-4968t0kb3-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-496cfw5o4-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-496apr005-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-4962bx2m6-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-496sqzzb7-pdf.html

https://up.top4top.net/downloadf-496b08vt8-pdf.html

http://www.almlf.com/9j9tmait2ykt.html


http://www.almlf.com/3ygh5xz1ypbp.html


http://www.almlf.com/fw7qjop161c7.html


http://www.almlf.com/zyapqezj2pxv.html


http://www.almlf.com/um5ekpoh3jlr.html


http://www.almlf.com/hvdrtg0wlmkp.html


http://www.almlf.com/0ccsc4mnsakm.html


http://www.almlf.com/01ghq779ua21.html

http://upmlf.com/dff5a9

http://upmlf.com/e6d36f

http://upmlf.com/6ab0c4

http://upmlf.com/5b82ed

http://upmlf.com/a57d09

http://upmlf.com/e39678

http://upmlf.com/9cffa9

https://www.gulf-up.com/do.php?id=314877

https://www.gulf-up.com/do.php?id=314878

https://www.gulf-up.com/do.php?id=314879

https://www.gulf-up.com/do.php?id=314880

https://www.gulf-up.com/do.php?id=314881

تعليقات الفيسبوك

comments

7 تعليقات

  1. ياأهل السنة في إيران إجتنبو طاغوت الديمقراطية

  2. الحمد لله

  3. أضخم إصدارات مؤسسة الفرقان إصدار ” شفاء الصدور ” يصور حرق الطيار اﻷردنى المرتد المشارك فى حرق المسلمين
    روابط المشاهدة المباشرة والتحميل بالجودة اﻷصلية

    http://gsurl.in/2Vxb

    http://gsurl.in/2Vxg

    http://gsurl.in/2Vxm

    http://gsurl.in/2Vxq

    http://gsurl.in/2Vxy

  4. جديد وهام جداً
    نصيحة لجميع المسلمين شاهدوا التوثيقات المصورة الجديدة لحقيقة دولة الإسلام وسترون العجب مما اخفاه الإعلام الخبيث عنكم
    – انشروها في كل مكان جزاكم الله كل خير

    التوثيق الأضخم لكشف الأكاذيب والشبهات حول دولة الخلافة الإسلامية نصرها الله
    bit.do/is-anti-suspicions

    التوثيق الأضخم لإنجازات دولة الخلافة الإسلامية في المجال الدعوي
    http://bit.do/is-da3we1

    أضخم تشكيلة لفطائس الروافض والنصيرية والملاحدة والجواسيس الذين تم دعسهم تحت أقدام آساد دولة الخلافة الإسلامية
    الجزء الأول
    bit.do/is-kills-enemies1
    الجزء الثاني
    bit.do/is-kills-enemies2
    الجزء الثالث
    bit.do/is-kills-enemies-3
    الجزء الرابع
    bit.do/is-kills-enemies4
    هذا مصير من يتجسس على دولة الخلافة فاعتبر بهم قبل أن تلحق بهم
    http://bit.do/is-kills-cross-spies1

    التوثيق الأضخم لإنجازات دولة الخلافة الإسلامية في المجال الخدمي
    الجزء الأول
    http://bit.do/is-services1
    الجزء الثاني
    http://bit.do/is-services2

    التوثيق الأضخم لإقامة شرع الله وتطبيق الحدود والتعزير في ظل دولة الخلافة الإسلامية
    http://bit.do/is-laws1

    التوثيق الأضخم لمكافحة الشرك ومعالمه في دولة الخلافة الإسلامية
    bit.do/is-anti-shirk1

    التوثيق الأضخم للأعمال التجارية والزراعية وحالة الأسواق في ظل دولة الخلافة الإسلامية
    http://bit.do/is-economy1

    التوثيق الأضخم لسير العملية التعليمية في دولة الخلافة الإسلامية الجزء الأول
    bit.do/is-education1

    التوثيق الأضخم لآثار قصف تحالف دول الكفر على دولة الخلافة الإسلامية نصرها الله
    http://bit.do/is-bombing1

    صور من ارض الخلافة
    http://bit.do/is-lands1

    التوثيق الأضخم لمعسكرات المجاهدين وصناعة الأسلحة في دولة الخلافة الإسلامية
    http://bit.do/is-camps1

    التوثيق الأضخم للمطويات الدعوية التي نشرتها دولة الخلافة الإسلامية
    الجزء الأول
    http://bit.do/is-papers1
    PDF للتحميل
    http://www.up-00.com/?91Tu
    الجزء الثاني
    http://bit.do/is-papers2
    PDF للتحميل
    http://www.up-00.com/?A1Tu

    التوثيق الأضخم للإحصاءات والإنفوغراف التي نشرها إعلام الدولة الإسلامية
    http://bit.do/is-info1

    اخي المسلم لا تكتفي بالمشاهدة
    انشر الحقيقة واحتسب أجرك على الله

  5. ابو عمر العراقي

    لمشاهدة وتحميل اصدار (فقاتلوأامة الكفر) اتبع الرابط التالي:

    https://b.top4top.net/m_497igyh51.mp4

    مدة الاصدار:26 دقيقة

  6. إصدارات ولاية نينوى
    ——————————
    أكثر من عشرين إصدارا مرتبة حسب تاريخ الأحدث
    روابط المشاهدة المباشرة والتحميل للإصدارات تجدونها هنا

    https://justpaste.it/16jpl

  7. “شہۣۗہۣۗمہۣۗہۣۗسہۣ الحہۣۗہہۣۗہۣۗہۣۗق”

    الفرق بين التربية الحزبية والتربية الإسلامية؟!!
    =================
    لطالما إعتقدت أن خسارات المسلمين إلى اليوم سببها أفكارهم، ولكنني اليوم تيقنت أن خسارة معركتنا مع الكفار والمشركين على مر السنين كان سببها أننا خسرنا معركتنا مع أنفسنا أولاً!! كيف ذلك؟!
    إن بداخل كل إنسان خير وشر حق وباطل أفكار سلبية وإيجابية وهذه أكبر خساراتنا أننا لم ننتصر بمعركتنا مع ذواتنا!!
    العقل الباطني يحتوي على خليط أفكار وطريقة برمجته تماماً كبرمجة الأجهزة الإلكترونية يعتمد على المعطيات التي تدخلها أنت بنفسك وبناءً عليه تتم البرمجة!
    فمثلاً شخص بإستمرار يقنع نفسه أنه فاشل عاجز عبء على الآخرين متواكل أفكاره وقراراته يجب أن يكون مصدرها الآخرين هذا الشخص بهذه الطريقة يبرمج عقله على الأفكار السلبية لهذا نجده فاشل حقاً متواكل لا يخطو خطوة للأمام متشبث بمكانه لا يستطيع الإنجاز وبهذه الطريقة نجده خسر معركته مع نفسه مع أفكاره، السلبية غلبت الإيجابية بداخله، الخوف غلب الشجاعة، الباطل هزم الحق والبداية كانت من ذاته، هو من برمج نفسه على الخسارة!
    وهذا تماماً ما أريد توضيحه، أريد التركيز على الأفكار والمعتقدات التي نحملها وكيف بإمكانها أن تقودنا إلى الربح أو الخسارة؟!
    وخير مثال على الأفكار الهدامة التي كانت أساس تخلف المسلمين وإنكسارهم إلى اليوم هي التربية الحزبية أو الثقافة الحزبية المقيتة التي أعادتنا إلى زمن الجاهلية والعصبية والعشائر والقبائل بعد أن كنا أمة عزيزة بالإسلام ولكننا آثرنا التقهقر إلى الخلف وبداية الهزيمة والتخلف كانت من أنفسنا!!
    إن الدعوة بسبيل الله ليست حكراً على فصيل دون غيره أو جماعة دون غيرها أو على الرجل دون المرأة!
    بل هي واجب شرعي على كل مسلم ومسلمة، ولكن التعالي والفوقية والتحقير والتخوين الذي تمارسه الجماعات الإسلامية اليوم هو بحد ذاته تربية حزبية وثقافة جاهلية ليس بها من الإسلام بشيء!
    ولتوضيح المغزى سأسرد لكم قصص وأمثلة بسيطة جداً من الواقع لتقريب المفاهيم ولأضمن وصولها للجميع.
    وجميع القصص التي سأكتبها الآن حقيقية عايشتها بذلك المجتمع الذي حصر أفكاره بالحزبية ونسي تربية القرآن والتربية الإسلامية العريقة!
    القصة الأولى لداعية إسلامية تنشر التوعية الإسلامية وتوضح للنساء والفتيات الأحكام الشرعية ولها ندوات بالمدارس والجامعات والمساجد ولكن للأسف أصرت على تحفيظ إبنها القرآن الكريم ولكنه إستكبر وسلك طريقاً آخر فنراه يدخن السجائر ولا يصلي ويسمع الأغاني وحاله كحال الكثير من شباب اليوم ولكن ذلك الشاب بإختصار له مكانة مرموقة والجميع يناديه شيخ فلان إبن فلان مع أنه ضال مضل لماذا هذا التبجيل لأنه إبن داعية لم ننظر لعمله بل إلى نسبه!! وهذه الطامة الكبرى وما زلت أحدثكم عن الأفكار السلبية وإليكم مثال آخر شاب له إنتماء سياسي وينتمي لحزب إسلامي معين أراد الإرتباط بفتاة ملتزمة جداً وذات خلق وعلم ولكن سرعان ما أقلع عن فكرته لأن الفتاة من عائلة علمانية؟! وهذا ما أسميه قمة الإنحطاط الفكري بمجتمعنا فما ذنبها بأخطاء أهلها؟! وأكمل لكم القصة تزوج هذا الشاب من إبنة رجل من نفس الفصيل السياسي الذي يطلق على نفسه إسلامي مع أن الحقيقة لا يوجد أحزاب إسلامية كلها علمانية لأنها لا تحكم بشرع الله ولكنه كما يظن أن زواجه من إبنة رجل على أساس حزبي ستكون أفضل له
    ولكن بعد سنتين من الزواج حدث الإنفصال لماذا خابت ظنونه بالفتاة بقي لسنتين يقنعها بالإلتزام وعدم التبرج وباءت محاولاته بالفشل وهذا ما أسميه صفقات حزبية أو صفعات حزبية أو إخفاقات لماذا؟! لأنه فضل التربية الحزبية على التربية الإسلامية فاختار الفتاة التي يحمل أهلها أفكار حزبه ورفض الفتاة التي تحمل هي أخلاق القرآن رفضها من أجل حزبية أهلها وإختار حزبه فلم تزده الأحزاب إلا ذلا وخسارة مع أن إبن سيدنا نوح عليه السلام كان كافرا:-
    ِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ (43)قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاء قَالَ لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَن رَّحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ (44) وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (45) وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ (46)قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (47

    وزوجة أعظم طاغية بالتاريخ كانت مؤمنة:-
    وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) سورة التحريم،الآية 11).

    نستخلص من هذا الكلام أمرين إما أننا لا نقرأ القرآن أو لا نفهمه
    أفكارنا رهن الحزبية بكل صغيرة وكبيرة فكيف سننتصر بمعركتنا مع الكفار ونحن لم ننتصر على أفكارنا
    ما زال الحزب يربينا وليس الإسلام
    لم نرتقي بأفكارنا إلى القمة حيث منهجنا الإسلامي ولكن البعض آثر زمن الجاهلية؟!
    حتى الدعاة بسبيل الله أصبحوا دعاة للحزب من منهم سيعلي راية حزبه؟!
    قلبي يتمزق ألما من هذا الحال المخزي من قال لكم أن الأحزاب تمثل الإسلام؟!
    كلها أحزاب شركية باطلة هدامة أساس خيبات وإنكسارات المسلمين!
    إننا نغرق!
    إن بقينا بقارب الأحزاب وسط دوامة بعمق البحر ولا مجداف يوصلنا لبر الأمان والماء يتسلل للقارب شيئاً فشيء فيغرقه وهكذا هي الأفكار السلبية التي لم نحسن تصويبها تسللت لذواتنا فأعمت بصائرنا فغرقنا بهذه الدوامة
    نحن مهزومون من الداخل خسرنا معركتنا الداخلية فكيف سننتصر على أرض المعركة!
    لم نحسن بناء أفكارنا ولا برمجتها هناك أشخاص هرموا وما زالوا يفتقرون للتربية الإسلامية بينما تتعالى أصواتهم للحزبية والوثنية جماعات شركية مفرغة من قيم الإسلام من الداخل ولكن الهيكل الخارجي يحمل قليلاً من
    مظهر المسلمين وأنا قلت هيكلا لأنهم بالنسبة لي أموات!
    فما قيمة الحياة إن لم تكن لله وما قيمة الموت إن لم يكن لله وما بين الحياة والموت جهاد في سبيل الله والجهاد يبدأ من أنفسنا؟!
    فكم شخص ربح معركته مع ذاته؟!
    كم شخص إنتصر الحق بداخله على الباطل؟!
    إذا أردت أن تجاهد فابدأ من نفسك قبل أن تكون قبلتك أرض المعركة!
    لا تفهموا الإسلام من الأحزاب بل إفهموه من القرآن؟!
    الفصائل خذلت المسلمين كثيراً وكانت أساس دمارهم وتخلفهم!
    ما الحل إذاً قرآن يحكمنا من الداخل ومن الخارج نحيا به بدولة القرآن العريقة الممتدة بكل أنحاء المعمورة أعيدوا مجد الإسلام أعيدوا دولتنا الإسلامية الكبيرة الممتدة!
    أعيدوا بناء دولة الإسلام بقلوبكم عندها من السهل أن تعيدوا بناءها على أرضكم!
    كل مسلم فليبدأ من نفسه من أفكاره،
    فليكن قرارك بيديك أنت مع من؟!
    هل أنت مع الله هل تريد لشرع الله أن يحكمك؟!
    أم أنت مع الجاهلية ومع الفراعنة الذين يحكمون بلادنا ومع الجماعات الشركية التي تتغلغل بمجتمعنا المسلم؟!
    بداخل كل منا أسئلة كثيرة وجميع الإجابات تجدونها بكتاب الله فقط كونوا مع الله وثقوا بالله
    الله معنا ولن يخذلنا
    ولكن عليكم بأنفسكم
    إستعينوا عليها بالله!
    النفس القوية العزيزة لا تخسر معركتها أبداً لأنها قوية بالله ومن هنا بداية النصر وعودة عزة المسلمين ومجدهم!
    فلتكن همتكم عالية واعلموا أن أمة محمد صلى الله عليه وسلم قوية لا تهزم ولا تثنيها العقبات عن التقدم والإنتصار وتحكيم شرع الله؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى