الرئيسية / الأخبـــار / #الرقة: فيديو لعنصر من الـPKK أسره مقاتلو الدولة الإسلامية قرب منطقة تل السمن

#الرقة: فيديو لعنصر من الـPKK أسره مقاتلو الدولة الإسلامية قرب منطقة تل السمن

تعليقات الفيسبوك

comments

6 تعليقات

  1. – الأخطاء الإستراتيجية في إعلان الخلافة الإسلامية

    – كشف الشبهات عن الدولة قبل الفوات

    – تنبيه الغافلين لطريق نصرة الدين

    http://addpost.it/5200

  2. العبد الفقير

    الحمد لله
    اخواني في الدولة نصركم الله. في مثل هذه الحالات، تأكدوا من حالة السلاح الشخصي للمأسور. هل يبدو على السلاح آثار رمي كثيف، عند القبض على الشخص هل كان السلاح ساخنا جدا من اثر الرمي؟؟ كم كان معه من عتاد؟؟ إذا أُسِرَ في خندق او موقع ثابت وليس هاربا، كم يوجد حوله من ظروف فارغة(اعقاب الرصاصات). اعتقد من خلال ذلك يمكن تقييم حالته هل كان يقاتل قتال المجبر المكره، أم انه يتقول ذلك بعد الاسر حرصا على حياته والله اعلم.
    تذكروا يا اخوان، بعد سقوط المانيا في الحرب الثانية، كان بعض الجنرالات الالمان ومنهم من دونها في مذكراته، يكيل اللوم على قوات الحلفاء في إطالة أمد الحرب لأنهم (اي الحلفاء) كانوا يرفضون اي فكرة للاستسلام او التفاوض، مما حدا بالالمان الى القتال لاخر رمق.
    شاهد القول، ان مثل هذا ربما يكون صادقا، وقبله شاهدنا احد الاسرى الذي شتم عبدالعزيز القرطبي، اعني الفوزان لان الاسير سبق وسمع كلام للفوزان وهو يمتدح امريكا وديمقراطيتها
    فربما قبول توبتهم أو عدم الاصرار على اظهار قتلهم قد يغري آخرين بالقاء سلاحهم وعدم قتال الدولة على اقل تقدير، وانتم اعلم بما يجري على الساحة والله سبحانه اعلم منّا جميعا

  3. احرقوا هذا الكافر

  4. هه هذا حال الحُثالات يُلقونهم إلى حتفهم دوماً ولا يُقدّمون لهم يد العون لأنهم مُجرّد رصاصة بالنسبة لأسيادهم خنازير الصهيوصليب والمصيبة والطّامة الكبرى أنهم لا يتّعضون أبداً نسأل الله السلامة والعافية والثبات على هذا الدين ، من المعلوم جدّاً أنه إذا كانت هذه الكتيبة التي أُسِرَ فيها هذا الصعلوك تحتوي على أكراد ملاحدة فقط لكانت أتت جميع الطائرات وبكلّ أشكالها وأصنافها لتقدّم لهم المؤازرة والدعم الكامل لكن مادام أنّ كتيبته كانت مُجملها عرب أو ربّما كلها لم ولن يأتهم أيّ دعم لأنهم يبقون في نظر خنازير الصهيوصليب مسلمين مع علمهم بأنّهم أصبحوا مرتدين في نظر المجاهدين والسبب الآخر هو أنهم خونة خانوا الله ورسوله وخانوا المجاهدين ووالوا الذين يُفترض أنهم أعدائهم فكيف سيثقون بهم مُستقبلاً بعد أن ينتصروا مثلاً ؟! لهذا ستبقى ثقتهم فيهم معدومة فهم في نظرهم أحقر من الحقارة نفسها

  5. لا تقتلوه سمعنا كلامه أن الأمريكان يجبرون شباب المسلمين لقتال الدولة. فلابد من تغيير الحكم خاصة لمثل هؤلاء الشباب حتى نستفيد منهم في القتال بعد تخرجهم من دورة القرآنية المكثفة. إذا صح ما قاله الأسير وإلا فحكم المرتد معروفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى