الرئيسية / أهم الأخبار / “فتح” تعبر عن ارتياحها لأن “حماس” تسير على خطاها وقد حطّت طائرتها في المطار الذي هبطت إليه طائرة “فتح” منذ عقود!

“فتح” تعبر عن ارتياحها لأن “حماس” تسير على خطاها وقد حطّت طائرتها في المطار الذي هبطت إليه طائرة “فتح” منذ عقود!

 
وكالة الأنباء الإسلامية – حق
في أحدث التعليقات على الميثاق الجديد الذي أعلنت عنه قيادة حماس كتب القيادي البارز في فتح نبيل عمرو:
بدأت طائرة حماس هبوطاً تدريجياً نحو المطار الذي هبطت إليه طائرة فتح منذ عقود، ذلك يُستدل من البرنامج الجديد الذي سربته حركة حماس، واتسم باعتدال أكثر وضوحاً مما سبقه من «اعتدالات» كانت تقدم تارة على ألسنة قادتها، وأكثر الذين تحدثوا بلغة معتدلة كان رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، على مستوى آخر كان القيادي النشيط في مجال الإعلام الدكتور أحمد يوسف.ورغم ردود الفعل المشككة في صدقية العبارات المعتدلة في البرنامج الجديد، فإن تحليلاً يتعدى منطوق الكلمات إلى الواقع الموضوعي، يشير إلى أن تغيراً في الخطاب قد حدث بالفعل، وأن حماس الإخوانية تسير على خطى فتح الفلسطينية، ولا فرق بين التوأمين السياميين، في أمر التشدد والاعتدال، فمن يقرأ أدبيات فتح أيام انطلاقتها الأولى، يلمس تشدداً يبدو بصياغاته ويقين معتنقيه بأن لا أمل في تغييره أو التخلي عنه.بدأت فتح بمشروع إنهاء الكيان الصهيوني، واعتمدت مبدأ أن الصراع معه صراع وجود لا حدود، وكان لها موقف جذري برفض كل ما يمت للتسوية بصلة، حتى لو صدر عن زعيم كبير هو جمال عبد الناصر.

وحين كبرت فتح، وكبرت معها منظمة التحرير، وبدأ الحوار الدولي معها كقوة سياسية وكعنوان للفلسطينيين، بدأت رحلة التخلي عن الأدبيات المتشددة. في البداية لم تتقن أداء واجبات الاعتدال، حين ظنت أنها ستدخل المعادلة الدولية بعد أن تبنت برنامج النقاط العشر الذي سُمي في حينه بالبرنامج المرحلي.

تولى العالم آنذاك مهمة تدريب الحركة الثورية على التقيد بأدبيات الاعتدال المقنع للآخرين، فطُلب إليها أن تلغي كلمة المرحلي لمصلحة نقطة آخر السطر.

كانت كلمة المرحلي موحية بالتشدد ولم يشترها أحد كبرهان على الاعتدال، فالمرحلي يعني قيام دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت في عام 1967، أي أن النهائي لا يزال إبادة الدولة العبرية.

اقتنعت فتح بمنطقية النصائح التي قدمت لها، فأسقطت في المجلس التالي كلمة المرحلي، واعتمدت مبدأ لا يزال ساري المفعول، مفاده أن الشعب الفلسطيني سيقيم سلطة وطنية على أي جزء من الأرض يندحر الاحتلال عنه.

كانت تلك انعطافة نحو واقعية واعتدال أوصل إلى مصالحة تاريخية مع إسرائيل، دشنتها تفاهمات أوسلو والاعتراف المتبادل، والمصافحة الحارة بين عرفات ورابين في حديقة البيت الأبيض.
لم يكن هذا المشهد ليتخيل في الأدبيات الأولى، فهكذا هي السياسة؛ تشدد يفضي إلى اعتدال، واعتدال ربما يفضي إلى …

هذا هو حال حماس في رحلتها قصيرة الأمد نحو الاعتدال، وفي السياسة أيضاً لا فرق بين اعتدال طوعي يقوده تطور الوعي، وبين اعتدال اضطراري تفرضه الحسابات.

حين نظرت حركة حماس لواقعها وتحالفاتها ومصالحها، كان لا بد، وهي محقة في ذلك، من إعلان الانفصال عن الأم، فما حاجتها لاندماج مع حركة صارت عبئاً هي الإخوان المسلمون، وصارت سدّاً يحول بين حركة حماس في غزة والدولة المتحكمة بمعبرها الوحيد إلى العالم… مصر.

وحين حللت طبيعة علاقاتها مع تركيا الدولة الإقليمية العظمى، وتفهمت ولو على استحياء العلاقة الاستراتيجية التي تربط دولة الخلافة بالدولة العبرية، وجدت حاجة لها في دفع ضريبة اعتدال، تساعد حلفاءها على تسويقها عند الذين لا يزالون يحجمون عن مجرد الحديث معها.
وفيما يتصل بالحقوق الفلسطينية التي طرحت حماس شعار المقاومة من أجل تحقيقها، فقد وجدت، وهي واقعية في ذلك، أن باستطاعتها تبني جزء من حل الدولتين دون القبول بشرط الاعتراف بدولة إسرائيل، وهذه صيغة تتماهى فيها مع المعادلة الدولية، وتحفظ خط الرجعة وماء الوجه بعدم الاعتراف بإسرائيل، وهذا ما تولت القيام به منظمة التحرير نيابة عن الجميع.

كارهو حماس قرأوا برنامجها الجديد على أنه خدعة وتحايل، أو أنه نكوص عن مبادئ كانت مقدسة، ومع أن السياسة تحتمل هذين التفسيرين، إلا أن الوقائع المشابهة والهبوط التدريجي يرجحان حقيقة أن هنالك جديداً، وأن هذا الجديد بحاجة إلى تظهير أوضح واستكمالات ضرورية، ليس بالضرورة أن نشاهد السنوار أو هنية يصافحان نتنياهو ويتفاهمان معه، فهذا ليس مطلوباً ولا ضرورياً في كل الظروف، لأن المطلوب الذي يفيد ويقنع، أن تقول حماس جملة واحدة قد تكون المفتاح السحري الذي يعالج الأبواب الموصدة، هم يعرفونها… «تلتزم حماس بما التزمت به منظمة التحرير».

تعليقات الفيسبوك

comments

2 تعليقان

  1. القرشى العدنانى

    فقد ثبت الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الأمة المحمدية هي أول من يحاسب، فقد روى ابن ماجه وصححه الألباني في صحيح الجامع عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: نحن آخر الأمم وأول من يحاسب، يقال أين الأمة الأمية ونبيها؟ فنحن الآخرون الأولون. كما ثبت الحديث أيضاً في الصحيحين وغيرهما أن أول من تسعر بهم جهنم ثلاثة ، ففي جامع الترمذي وصحيحي ابن حبان وابن خزيمة وهو في الصحيح أيضاً لكن باختلاف لفظ من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : حدثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله تبارك وتعالى إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم وكل أمة جاثية فأول من يدعو به رجل جمع القرآن ورجل يقتل في سبيل الله ورجل كثير المال فيقول الله تبارك وتعالى للقارئ ألم أعلمك ما أنزلت على رسولي صلى الله عليه وسلم قال بلى يا رب قال فماذا عملت فيما علمت قال كنت أقوم به آناء الليل وآناء النهار فيقول الله تبارك وتعالى له كذبت وتقول له الملائكة كذبت ويقول الله بل أردت أن يقال فلان قارئ فقد قيل ذاك ويؤتى بصاحب المال فيقول الله له ألم أوسع عليك حتى لم أدعك تحتاج إلى أحد قال بلى يا رب قال فماذا عملت فيما آتيتك قال كنت أصل الرحم وأتصدق فيقول الله له كذبت وتقول الملائكة له كذبت ويقول الله بل إنما أردت أن يقال فلان جواد فقد قيل ذاك ويؤتى بالذي قتل في سبيل الله فيقال له في ماذا قتلت فيقول أمرت بالجهاد في سبيلك فقاتلت حتى قتلت فيقول الله له كذبت وتقول له الملائكة كذبت ويقول الله بل أردت أن يقال فلان جريء فقد قيل ذاك ثم ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ركبتي فقال يا أبا هريرة أولئك الثلاثة أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة.

  2. القرشى العدنانى

    #الموصل،
    #خان_شيخون
    عندما يكذب الكفار علي أهل السنة وعندما لا يعطوكم الحقيقية ومنهم تركيا العلمانية وجب التوضيح لكم
    إن القصف مؤخرا على سوريا بغاز السيرين (غاز الخردل) فهذا الغاز مركب ومحدث وليس كالقصف الأول في2013 فهذا غاز تم تطويره و من دراسة سريعة لحالة المصابين وصورهم وشهاداتهم المصورة نفهم الحقيقة
    ولأن صاحب الدراسة متخصص في السموم ولضروفه التي تمنعه من الحصول غلى عينات من لعاب المقتولين والمصابين .نعلمكم أن الغاز مطور في مخابر لأوروبا الشرقية.ولقد أستعمل في يوغسلافيا سابقا لكن بصورة محدودة وهو غاز متطور ويبقى في جسم المصابين وله عوارض كثيرة مع الوقت.(كما حصل لمسلمي يوغسلافيا)
    فلا يستبعد صاحب الدراسة أن يكون الغاز القاتل روسي أو تم تركيبه في إيران .وليس من ترسانة النصيرية السورية.
    ومن معلومات القليلة التي درسها البروفسور فيؤكد أن قصف الأمريكي مؤخرا على أهلنا بالموصل فلقد أستعمل غاز الأعصاب والكلور ولان التشريح للقتلى لم يتم فصعب جدا تحديد نوعية غاز الأعصاب ومحاولة إيجاد ترياق له
    إنها حرب إبادة السنة ,علمنا أن باحثين أوربيين تحصلوا على عينة من القتلى ليتم تحليلها ولن يعطونا حقيقة هذا السلاح الكيمائي .فهم لا يهتمون بقتل السنة
    إن قصف مطار حمص هو ذر الرماد في أعين الجاهلين ومن ورائه ردع للنصيريين ورسالة للروس على صد طائرات اليهود وتدمير أدلة الجريمة فقط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى