أخبار عاجلة
الرئيسية / أهم الأخبار / الدولة الإسلامية: أعداء الإسلام يحاربوننا لأنهم يعلمون أننا أشد الناس عداوة لهم وأخطرهم على دويلة اليهود وعملائهم من حكومات الردة

الدولة الإسلامية: أعداء الإسلام يحاربوننا لأنهم يعلمون أننا أشد الناس عداوة لهم وأخطرهم على دويلة اليهود وعملائهم من حكومات الردة

CzzTWjvXEAADEND[1]

وكالة الأنباء الإسلامية – حق
قال المتحدث باسم الدولة الإسلامية أبو الحسن المهاجر إن أعداء الإسلام يحاربون الدولة لأنهم يعلمون أنها أشد الناس عداوة لهم وأخطرهم على دويلة اليهود وعملائهم من حكومات الردة.
وفي خطاب وجهه لأهل السنة في العراق والشام قال المهاجر: ” يا أهل السنة لقد تألب الأحزاب من أهل الكفر وأمم الصليب تقودهم امريكا لحرب دولة الخلافة في العراق والشام وكل مكان امتد إليه سلطانها ، ظنا منهم أنهم سيطفؤون جذوة الجهاد من نفوس المسلمين ويخمدون لهيب العزة المتقد في صدورهم ، بعد أن أصبح لأهل الإسلام خلافة تجمع شتاتهم وتوحد صفهم وكلمتهم تحت إمام واحد وراية واحدة وغاية واحدة ، فهاهم اليوم يبذلون قصارى جهدهم للسيطرة على مناطق نفوذ دولة الإسلام التي ظلت بفضل الله حصنكم المنيع ودرعكم المتين ضد الروافض و النصيرية والملحدين وقد أبصرتم وسمعتم بحشود الصليبيين على الموصل وتلعفر، ومايبذله الأماجد من أبناء الخلافة للذب والذود عنهما ولا نخالكم جهلتم عظيم تضحية أبنائها عنها من مهاجرين وأنصار وقد رأيتم بفضل الله ومنه أن الإقدام وبذل النفس رخيصة في سبيل الله وإهلاكها في مرضاته أصبح دأب ومقصد الأخيار من أبناء الإسلام النزّاع من القبائل ، بل وترى الأنصاري يسابق أخاه المهاجر ، ولم تعد العمليات الإستشهادية بتوفيق الله وكرمه حصرا على الفتيان دون الكهول بل كلٌّ يتعجل صاحبه .
وفتيانا يرون القتل مجدا *** وشيبا في الحروبِ مُجربينا
وأضاف المتحدث باسم الدولة الإسلامية: “فموتي بغيظك امريكا ، موتي بغيظك فلن تهزم أمه يتسابق أبناؤها شيبا وشبانا على الموت وإزهاق النفس رخيصة في سبيل الله ولن يُغلب جيلٌ همه الآخرة وحسن العاقبة!”.

وأضاف: “فانهضوا يا أهل السنة لنصرة إخوانكم والتحموا في صفهم وقفوا موقفا يسركم أن تلقوا الله به وهو راضٍ عنكم ، وإن الصليبيين وأمم الكفر اليوم يمضون في مسعى خبيث ومكر حثيث لإفراغ المناطق منكم يا أهل السنة في العراق والشام ، لتكون طوع قياد الرافضة والنصيرية والملاحدة الأكراد ، فقد علموا من قبل ومن بعد أنكم أشد الناس عداوة لهم وأخطرهم على دويلة اليهود وعملائهم من حكومات الردة في الخليج والمنطقة على حد سواء ، إضافة إلى مايخشونه على مصالحهم ومكتسباتهم في ديار المسلمين المغتصبة، وقد أنشبوا مخالبهم في جسد الأمة منذ قرون فلتقلعن تلك المخالب ولتقطعن تلك الأيدي باذن الله بإيمان وثبات وتوكل وصبر وعزم أبناء الخلافة إن شاء الله وإنها الوعود الربانية شاؤوا أم أبوا خططوا أو مكروا!
فلن يكون إلا أمر الله وقدره فقد تكفل الله بالشام وأهلها وإنّا نحسن الظن بربنا فلن يضيعنا؛ قال صلى الله عليه وسلم: “إنكم ستجنّدون أجنادا جندا بالشام وجندا بالعراق وجندا باليمن” قال ابن حواله : قلت يارسول الله خِر لي، قال :”عليك بالشام فمن أبى فليلحق بيمنه وليسقي من غُدره فإن الله تكفل لي بالشام واهله” ولن تبرح أجناد المسلمين مواضعها بإذن الله في الشام والعراق واليمن وكل بقعة من بلاد المسلمين امتد إليها سلطان الخلافة وإن ظن ساسة الكفر ودهاقنة الصليبين أنهم يستبقون الوعود الربانية والأحداث المؤذنة بزوالهم أو حسبوا أنهم انتصروا بقتل أبناء الاسلام في معركة أو منطقة أو مدينة أو بلدة فقد وهموا! وما خرج أولئك الرجال الذين وفوا وصدقوا إلا ونحسب الواحد منهم والله حسيبهم ممن جد في مسعاه يطلب الموت مظانة ، وأمنية لطالما تمناها فهيهات هيهات ياعباد الصليب فإن الله منجز وعده لعباده ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾.

تعليقات الفيسبوك

comments

5 تعليقات

  1. مجاهد حتى النصر أو الشهادة

    هذا موقع فيه معلومة تقنية لوحة الكترونية تم تثبيتها على ظهر حشرة والتقنية هذه مهمة لاغراض عدة منها معاينة ومتابعة وتعقب للاجسام تحت الانقاض او ربطها على ظهر طائرة مسيَّرة للرباط في أجواء الدولة الاسلامية وللاصدام بأي جسم طائر صاروخ أو قذيفة أو طائرة
    أو قيادة سيارة مفخخة وتوجيهها نحو العدو لتكثيف مهاجمة العدو بالمفخخات الانتقامية يفضل سيارة اوتوماتيك لتسهيل توجيه السيارة لربط السيارة الكترونياً بالقطعة
    http://alsaha2.com/viewtopic.php?t=8910
    اذا تعذر تصنيع هذه القطعة الالكترونية فهناك مواقع على الانترنت تقدم دروسا بتصنيع اللوحات الالكترونية على سبيل المثال هذا الموقع السوري
    http://www.matni.co/
    يرجى أخذ الحيطة والحذر في استخدام القطعة وعدم تفعيلها إلا عند الانطلاق لتنفيذ مهامها المتوخاة في الرباط في الجو على ظهر طائرات الدولة الاسلامية المسيرة أو توجيه المفخخات نحو العدو
    والسلام

  2. ارجو من كل من له اتصال بالدولة الاسلامية ان يذكرهم باستعمال الطائرات المسيرة الخاصة بهم في ضرب اهداف نوعية واستراتيجية مثل رؤوس الطواغيت العرب واليهود كبشار النعجة وحيدر العبادي وقيادات الكيان الصهيوني وحاملات الطائرات الامريكية والفرنسية والروسية وكذا البوارج البحرية التابعة لهؤولاء الصلبيين وخاصة الحاملة للاسلحة او القنابل والمواد شديدة الانفجار فسيكون الدمار كبيرا ورهيبا ايضا قصف المطارات العسكرية التي تقلع منها طائراتهم الحربية لضرب اخواننا المجاهدين اي مطارات الجيش العراقي والسوري وحتى الجيش الاسرائيلي فهي قريبة جدا من اماكن تواجد الدولة الاسلامية ويسهل قصفها فبقنبلة رخيصة الثمن ممكن تدمر طائرة او طائرتين اذا كانا مركونتين قريبا من بعضهما وبالتالي خسائر بملايين او ملايير الدولارات لن يستطيع تعويضها كلابهم الوفية في الخليج ووووو…………الخ كما يمكن قصف مفاعل ديمونة النووي والكنيس وووو…….الخ وهذا سيغير من تفاصيل المعركة والحرب العالمية على الدولة الاسلامية انا متاكد من هذا ارجوكم اخواني استحلفكم بالله ان توصلو هذه النصيحة الى اسود الدولة الاسلامية

  3. مجاهد حتى النصر أو الشهادة

    أرجو قراءتها للاخير
    الخطة الذهبية
    هي الخطة التي ربما تأخذ بعض الوقت وتحتاج الى فدائيين من النخبة والدولة الاسلامية تعج بهم للانتشار حول العالم وتنفيذ عمليات نوعية مثل حرق الغابات والمدن تفجير انابيب النفط والغاز وقصف بالهاونات على آبار النفط ومصافي وتكرير النفط واغتيال الشرطة بآعتبارهم سلطة تنفيذية للطواغيت وقتل السواح ولو سائح واحد يطعن بصمت او يذبح كل اسبوع أو شهر واذا كانوا جماعة رشة رصاص تكفي لقتلهم تكرر العمليات هذه في كل دول العالم لضمان القضاء على آلية معينة يعتمد عليها العدو في رفد المال والمعلومات لتحقيق غاياته في إحباط المسلمين واحباط نهوضهم ليلعبوا دورهم في توجيه الناس لتوحيد الله وخدمة الانسانية خدمة راشدة اي بالاسلام وبالاسلام فقط تكون الخدمة راشدة الخطة الذهبية ضامن أكيد لتقهقر العدو واستعادة السيادة الاسلامية بيد الدولة الاسلامية على العالم ثم ياتي بعدها مابعدها من فرض السلام العالمي المسنود بجيش الخلافة الاسلامية العظيم إذن الخطة الذهبية أولا ورحلة الالف خطوة تبدأ بخطوة سيروا على بركة الله
    لو كانت إحدى الدول لوحدها قادرة على مواجهة الخلافة الإسلامية لما احتاجت لغيرها و لو كانتا دولتين لوحدهما لمواجهة الخلافة الإسلامية لفعلتا و لكن كل الدول و هي متحدة لم و لن تقدر لأن الخلافة أصل ثابت طيب يأتي أكله كل حين بإذن رب العالمين فيحيا إلى ما شاء الله تعالى و قد شاء الله أن قدر أن يبقى الإسلام إلى ما بعد نهاية العالم
    ارجو استعمال الطائرات المسيرة الخاصة في ضرب اهداف نوعية واستراتيجية
    حول العالم إن صغر الطائرة وطلائها بالطين يساعد على عدم كشفها من أي رادار عالمي كما أن تزويدها بلوحة خلايا شمسية على ظهر الاجنحة يساعدها لطيرا عالي ١٠٠ كم مثلا فيستحيل استمكانها بصواريخ العدو ثم تقذف قذيفتها على أضعف نقطة وعادة تكون محطة كهرباء أو وقود داخل المفاعلات النووية
    اللهم اني استودعتك الدولة الاسلامية عدها وعتادها ورزقها وثباتها ورشادها وبقاؤها وتمددها وعزها ونصرها وبسط نفوذها وجنودها والراعي والرعية والارض والحرث والنسل امانة عندك بحق اسمك الاعظم الذي اذا دعيت به اجبت يارب عدد خلقك ورضاء نفسك ومداد كلماتك وزنة عرشك آمين اللهم آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    يجب تسجيل الحضور العسكري في كل العالم ولو عبوة ناسفة كل يوم مع تبني مسؤولية الدولة الاسلامية عنها لان العمل العسكري يعرقل النشاط الاقتصادي للعدو مصدر القوة في تمويل حروبهم يجب تجفيفه وليكن شعارنا نحن او الفوضى
    الى رعايا الدولة الاسلامية المباركة رعاكم الله عليكم بالاستغفار ثم الاستغفار ثم الاستغفار مفتاح كل شئ كما ورد في الاثر الطيب
    حسبنا الله ونعم الوكيل أكثروا منها تنتهي الحرب كما ورد في الاثر الطيب
    للرماة ضد الطائرات دعاء قبل الرمي
    بسم الله ومارميت إذ رميت ولكن الله رمى ما يمسكهن إلا الرحمن إنه بكل شيء بصير توكلت على الله الواحد القهار والله أكبر

  4. مجاهد حتى النصر أو الشهادة

    الخطة الذهبية
    هي الخطة التي ربما تأخذ بعض الوقت وتحتاج الى فدائيين من النخبة والدولة الاسلامية تعج بهم للانتشار حول العالم وتنفيذ عمليات نوعية مثل حرق الغابات والمدن تفجير انابيب النفط والغاز وقصف بالهاونات على آبار النفط ومصافي وتكرير النفط واغتيال الشرطة بآعتبارهم سلطة تنفيذية للطواغيت وقتل السواح ولو سائح واحد يطعن بصمت او يذبح كل اسبوع أو شهر واذا كانوا جماعة رشة رصاص تكفي لقتلهم تكرر العمليات هذه في كل دول العالم لضمان القضاء على آلية معينة يعتمد عليها العدو في رفد المال والمعلومات لتحقيق غاياته في إحباط المسلمين واحباط نهوضهم ليلعبوا دورهم في توجيه الناس لتوحيد الله وخدمة الانسانية خدمة راشدة اي بالاسلام وبالاسلام فقط تكون الخدمة راشدة الخطة الذهبية ضامن أكيد لتقهقر العدو واستعادة السيادة الاسلامية بيد الدولة الاسلامية على العالم ثم ياتي بعدها مابعدها من فرض السلام العالمي المسنود بجيش الخلافة الاسلامية العظيم إذن الخطة الذهبية أولا ورحلة الالف خطوة تبدأ بخطوة سيروا على بركة الله
    لو كانت إحدى الدول لوحدها قادرة على مواجهة الخلافة الإسلامية لما احتاجت لغيرها و لو كانتا دولتين لوحدهما لمواجهة الخلافة الإسلامية لفعلتا و لكن كل الدول و هي متحدة لم و لن تقدر لأن الخلافة أصل ثابت طيب يأتي أكله كل حين بإذن رب العالمين فيحيا إلى ما شاء الله تعالى و قد شاء الله أن قدر أن يبقى الإسلام إلى ما بعد نهاية العالم
    اللهم اني استودعتك الدولة الاسلامية عدها وعتادها ورزقها وثباتها ورشادها وبقاؤها وتمددها وعزها ونصرها وبسط نفوذها وجنودها والراعي والرعية والارض والحرث والنسل امانة عندك بحق اسمك الاعظم الذي اذا دعيت به اجبت يارب عدد خلقك ورضاء نفسك ومداد كلماتك وزنة عرشك آمين اللهم آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    يجب تسجيل الحضور العسكري في كل العالم ولو عبوة ناسفة كل يوم مع تبني مسؤولية الدولة الاسلامية عنها لان العمل العسكري يعرقل النشاط الاقتصادي للعدو مصدر القوة في تمويل حروبهم يجب تجفيفه وليكن شعارنا نحن او الفوضى
    الى رعايا الدولة الاسلامية المباركة رعاكم الله عليكم بالاستغفار ثم الاستغفار ثم الاستغفار مفتاح كل شئ كما ورد في الاثر الطيب
    حسبنا الله ونعم الوكيل أكثروا منها تنتهي الحرب كما ورد في الاثر الطيب
    للرماة ضد الطائرات دعاء قبل الرمي
    بسم الله ومارميت إذ رميت ولكن الله رمى ما يمسكهن إلا الرحمن إنه بكل شيء بصير توكلت على الله الواحد القهار والله أكبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى