أخبار عاجلة
الرئيسية / أهم الأخبار / تقرير: سلطة حماس تواصل إرهاق أهالي قطاع غزة المنكوبين بالضرائب الظالمة.. وخبير يصفه بأنه “ذبح للميت”!

تقرير: سلطة حماس تواصل إرهاق أهالي قطاع غزة المنكوبين بالضرائب الظالمة.. وخبير يصفه بأنه “ذبح للميت”!

وكالة الأنباء الإسلامية – حق

أكد رئيس تحرير صحيفة الاقتصادية، محمد أبو جياب، أن وزارة الاقتصاد التابعة لسلطة حماس في غزة رفعت “رسوم إذن استيراد” على مجموعة من السلع والمواد غذائية التي يتم استيرادها من الخارج عبر حاجز “كرم أبو سالم” جنوب قطاع غزة وهو ما يمثل تضييقا جديدا على الأهالي الذي يعانون من وضع اقتصادي بائس لم يسبق له مثيل.

وأوضح أبو جياب في تصريح خاص لـ”وكالة فلسطين اليوم الإخبارية”، مساء الخميس، أن لديه وثائق رسمية تثبت بأن وزارة الاقتصاد رفعت من رسوم “إذن استيراد” على مجموعة من السلع والمواد الغذائية ووصلت بعضها إلى ثلاثة أضعاف.

وأشار إلى أن بعض السلع التي تم رفع رسوم “إذن استيرادها” هي: “ورق الفاين، وورق المعطر، والحفاضات، إضافة إلى بعض المواد الغذائية.

ولفت إلى أن بعض السلع ارتفع رسوم “إذن استيرادها” إلى الضعف، والبعض الآخر ارتفع إلى ثلاث أضعاف، بمعنى أن بعض السلع ارتفع الطن الواحد لاذن استيرادها، بدلاً من 100 شيقل إلى 400 أو 500 شيقل.

وقال أبو جياب: رفع رسوم “إذن الاستيراد” يزيد من المعاناة على كاهل التجار والمواطنين، خاصة وأننا نتحدث عن حالات إفلاس كبيرة لدى الشركات والمقاولين والتجار، الذين أصبحوا يواجهون قضايا في المحاكم، وشيكات في النيابة، واعتقالات، لعدم قدرتهم على سداد التزاماتهم للبنوك والشركات وللناس.

ووصف رئيس تحرير صحيفة الاقتصادية، ما تقوم به وزارة الاقتصاد في سلطة حماس بقطاع غزة من استمرار رفع أسعار المواد المستوردة من الخارج “بذبح الميت”.

من جهته، قال الناطق باسم وزارة الاقتصاد بسلطة حماس طارق لبد،: “تم رفع التعلية على مجموعة من السلع والمواد الغذائية لأسباب متعددة منها، “حماية المنتج المحلي”، “وحرص الوزارة على رفع مستوى المنافسة بين المنتج المحلي والمستورد”، “وتوفير فرص عمل لمحاربة البطالة”، “وتطبيق سياسة إحلال الواردات”!!!!.

وكان مسئول بوزارة اقتصاد حماس قد اعتبر أن دفع أهالي غزة للضرائب لسلطة حماس هو واجب وطني!.

ويشكو اهالي القطاع أنه بدلا من أن تقوم سلطة حماس بالعمل على تحسين ظروف سكان القطاع قامت الحركة باثقال كاهل الغزيين بالضرائب الباهظة عبر جهاز ضريبي معقد هدفه الأول والأخير زيادة الأموال للحركة وصرف رواتب موظفيها.

​ فعلى سبيل المثال لا الحصر فإن إدخال أثاث إلى قطاع غزة يكلف 700 شيكل ضريبة تأخذها سلطة حماس وكل شاحنة تمر عبر شارع صلاح الدين فعليها دفع 100 شيكل لسلطة حماس أما من يريد إدخال الحقائب عبر الأنفاق بين مصر وغزة فعليه دفع 300 شيكل ضريبة لسلطة حماس عن كل حقيبة.

وهذه أمثلة فقط لمنظومة الضرائب المعقدة والباهظة التي تفرضها حماس على السكان, وبسبب الأوضاع في المنطقة في السنوات الأخيرة فهناك زيادة في المخولات الداخلية لحركة حماس التي تأتي من الضرائب المختلفة وسكان القطاع بمن فيهم التجار ورجال الأعمال سيستمرون على ما يبدو بدفع القسط الأكبر من مصاريف سلطة حماس في قطاع غزة وعلى سبيل المثال أيضًا فإن المدخول الشهري لحركة حماس من الضرائب يصل إلى 100 مليون شيكل حيث يتم صرف معظم هذا المبلغ كرواتب لموظفيها وعناصرها وفي نظرة خاطفة للوراء يمكن رؤية الارتفاع التدريجي في نسبة وحجم الضرائب التي تفرضها سلطة حماس على أبناء القطاع ويتم ذلك من خلال مراقبة دقيقة لردود فعل التجار في الميدان لكتم صوت انتقادهم.
​ومنذ استيلائها على قطاع غزة في يونيو 2007, استندت سلطة حماس في الأغلب على التهريب في الأنفاق من الناحية الاقتصادية .

وبعد حرب يوليو 2014 فرضت سلطة حماس ضريبة مضللة باسم “ضريبة التضامن” زعمت أن هذه الضريبة ستساعد الفقراء والمحتاجين ولكن الأموال المكسبة من هذه الضريبة تم توجيهها فعلًا لتمويل رواتب موظفي سلطة حماس!. .

ولكي تزيد الثقل على كاهل الغزيين استحدثت سلطة حماس قرارًا من شهر شباط/فبراير الماضي يقضي أن على كل تاجر أو رجل أعمال أو صاحب مصلحة يريد مغادرة القطاع عن طريق معبر رفح أو معبر ايرز أن يبرز مستند يثبت أنه دفع كل مستحقاته وديونه لمؤسسات حكومة حماس أو لسلطاتها المحلية وأيضًا حاولت حركة حماس مؤخرًا فرض ضريبة إضافية على عائدات البناء الأمر الذي لم ينجح بسبب احتجاج ومعارضة المستوردين وتهديد إسرائيل بالتوقف عن إدخال عائدات البناء لغزة.

وفي الأيام الأخيرة تقوم سلطة حماس بجهود كبيرة لتعميق جباية الضرائب لتصرف رواتب موظفيها وإن كانت الحركة تدخل نحو 60 مليون شيكل شهريًا في العام 2016 من الضرائب فإن المبلغ وصل خلال شهر شباط فبراير الأخير إلى 100 مليون شيكل معظمها للرواتب ويكاد لا يصل أي مبلغ لفائدة السكان المحتاجين في غزة.

أصبح الجهاز الضريبي لحماس مع الوقت جهازًا قويًا ومنظمًا يؤثر بشكل مباشر على السكان فمثلًا فإن حماس تجبي جمرك وضريبة إضافية على السجائر ومنتجات التبغ المهربة عن طريق الانفاق والتي تصل الى نحو 50% فإن الجمرك على علبة السجائر هو 5 شواقل وبما أن سكان القطاع يستهلكون سبعة ملايين علبة شهريًا فإن حماس تستطيع أن تكسب لخزينتها 35 مليون شيكل شهريًا من المدخنين في القطاع والجدير ذكره هنا أن حماس تستطيع فرض ضرائب على هواها وبدون رقيب أو حسيب حتى على البضائع من المعابر مع اسرائيل مثلا 50 شيكل ضريبة على كل جهاز كهربائي يتم إدخاله من اسرائيل و100 شيكل على كل طن فواكه وخضراوات و300 شيكل على استيراد ألعاب الأطفال ففي معبر ايرز فإن حماس تجبي ضرائب مختلفة ومتنوعة مثل ضريبة على طرود البريد وضريبة سفر إلى المعبر وحتى على العقارات هناك ضرائب مختلفة وإضافية بالرغم من أن فرع البناء والعقارات في تراجع فإن حماس تجبي 17% ضريبة شراء من كل صفقة عقارية.

تعلية على رسوم إذن الاستيراد

تعليقات الفيسبوك

comments

5 تعليقات

  1. سوف تعلو راية الحق ويخبو الكافرون

  2. السلام عليكم لنا سؤال هل الاوجب الان الهجرة الى الدوله ام تعلم العلوم التطبيقيه؟

  3. مجاهد حتى النصر أو الشهادة

    الخطة الذهبية هي الخطة التي ربما تأخذ بعض الوقت وتحتاج الى فدائيين من النخبة والدولة الاسلامية تعج بهم للانتشار حول العالم وتنفيذ عمليات نوعية مثل حرق الغابات والمدن تفجير انابيب النفط والغاز وقصف بالهاونات على آبار النفط ومصافي وتكرير النفط واغتيال الشرطة بآعتبارهم سلطة تنفيذية للطواغيت وقتل السواح ولو سائح واحد يطعن بصمت او يذبح كل اسبوع أو شهر واذا كانوا جماعة رشة رصاص تكفي لقتلهم تكرر العمليات هذه في كل دول العالم لضمان القضاء على آلية معينة يعتمد عليها العدو في رفد المال والمعلومات لتحقيق غاياته في إحباط المسلمين واحباط نهوضهم ليلعبوا دورهم في توجيه الناس لتوحيد الله وخدمة الانسانية خدمة راشدة اي بالاسلام وبالاسلام فقط تكون الخدمة راشدة الخطة الذهبية ضامن أكيد لتقهقر العدو واستعادة السيادة الاسلامية بيد الدولة الاسلامية على الامبراطورية الاسلامية ثم ياتي بعدها مابعدها من فرض السلام العالمي المسنود بجيش الامبراطورية الاسلامية العظيم إذن الخطة الذهبية أولا ورحلة الالف خطوة تبدأ بخطوة سيروا على بركة الله
    اللهم اني استودعتك الدولة الاسلامية عدها وعتادها ورزقها وثباتها ورشادها وبقاؤها وتمددها وعزها ونصرها وبسط نفوذها وجنودها والراعي والرعية والارض والحرث والنسل امانة عندك بحق اسمك الاعظم الذي اذا دعيت به اجبت يارب عدد خلقك ورضاء نفسك ومداد كلماتك وزنة عرشك آمين اللهم آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    يجب تسجيل الحضور العسكري في كل العالم ولو عبوة ناسفة كل يوم مع تبني مسؤولية الدولة الاسلامية عنها لان العمل العسكري يعرقل النشاط الاقتصادي للعدو مصدر القوة في تمويل حروبهم يجب تجفيفه وليكن شعارنا نحن او الفوضى
    الى رعايا الدولة الاسلامية المباركة رعاكم الله عليكم بالاستغفار ثم الاستغفار ثم الاستغفار مفتاح كل شئ كما ورد في الاثر الطيب
    حسبنا الله ونعم الوكيل أكثروا منها تنتهي الحرب كما ورد في الاثر الطيب

  4. إلى كلاب المجوس (الشيعة) و(مخابرات الدول العربية)

    لن تحجبوا الشمس ولن تستطيعوا…
    نحن الملايين أكثر من نصف العالم نؤيد دولة الخلافة الإسلامية ونحرص على متابعة إصداراتها أولا بأول , مهما ألغيتم أو بلغتم وستقتلون بمعية الله إلى جهنم وبئس المصير , أما نحن فالشهادة غايتنا والله أكبر … انت .. نعم أنت .. وراك مفخخة , انسحب ياكلب المجوس أو احترق

  5. إلى المسلمين في أمريكا....

    وإذا علمنا أن أغلب من ينسبون أنفسهم للإسلام في أمريكا يمتلكون المال والسلاح وكلهم عانوا من حكامهم الظلمة ، أليس من المفترض أن نرى كل يوم عملية (إرهابية) على الأقل يفجرون بها أنف ترمب وجنوده !؟ أين أنتم من الجهاد !؟ أم رضيتم بالحياة الدنيا ولهوها !؟ أليس فيكم من يؤازر دولة الاسلام التي هي علم بعد حلم الآن ! لماذا تبقون منبطحين وتخدمون الصليبيين واليهود الذين قتلوا ويقتلون أقربائكم يوميا في فلسطين وفي العراق وسوريا وليبيا واليمن وإفريقيا وباكستان وأفغانستان وغيرها…! أليس هؤلاء من شردكم إلى ديارهم لتكونوا خدمهم في كل المجالات! .. إن فيكم من يعمل مع المخابرات ضد العرب وفيكم من اقترف سيئات عدد شعر الرأس… هاهي فرصتكم لتطهروا صفحتكم مع الله وتتوبوا.. ألا تعلمون أنكم (المستطيعون بالمال والسلاح) ستحاسبون حسابا عسيرا إن شاء الله ! هلموا هلموا وافتدوا ربكم ودينكم ورسوله والمجاهدين ولنرعبهم .. خططوا لتنزلوا بهم أكثر ألم في أكثر من موقع وأكثر الخسائر قبل أن يقدروا عليكم وتوكلوا على الله الواحد القهار.. أفيقوا من سكرتكم…

    رد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى