أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبـــار / #الحياة_في_الدولة_الإسلامية 83: صور لرباط جنود الخلافة الإسلامية في ريف الرقة

#الحياة_في_الدولة_الإسلامية 83: صور لرباط جنود الخلافة الإسلامية في ريف الرقة

 

_________________________________small.jpg

1_small.jpg

3_small.jpg

4_small.jpg

6_small.jpg

8_small.jpg

9_small.jpg

10_small.jpg

12_small.jpg

13_small.jpg

تعليقات الفيسبوك

comments

2 تعليقان

  1. مجاهد حتى النصر أو الشهادة

    اللهم اني استودعتك الدولة الاسلامية عدها وعتادها ورزقها وثباتها ورشادها وبقاؤها وتمددها وعزها ونصرها وبسط نفوذها وجنودها والراعي والرعية والارض والحرث والنسل امانة عندك بحق اسمك الاعظم الذي اذا دعيت به اجبت يارب عدد خلقك ورضاء نفسك ومداد كلماتك وزنة عرشك آمين اللهم آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
    يجب تسجيل الحضور العسكري في كل العالم ولو عبوة ناسفة كل يوم مع تبني مسؤولية الدولة الاسلامية عنها لان العمل العسكري يعرقل النشاط الاقتصادي للعدو مصدر القوة في تمويل حروبهم يجب تجفيفه وليكن شعارنا نحن او الفوضى

  2. “شہۣۗہۣۗمہۣۗہۣۗسہۣ الحہۣۗہہۣۗہۣۗہۣۗق”

    الحالة الصحية لحماس لا تبشر بخير؟!!
    ______________________________

    بعيداً عن الصراع السياسي والهبوط الأخلاقي الذي آلت إليه بعض الفرق والأحزاب السياسية بعيداً عن حب السلطة والمناصب والأموال
    بعيداً عن النزاعات والخلافات وبيع المواقف
    دعونا نبحر قليلاً بعيداً عن هذه التيارات التي أغرقتنا لسنوات طويلة!!

    ما قيمة السياسة وإمتلاك القرار طالما أن الأخلاق مفقودة؟!!
    ما قيمة الإمساك بزمام الأمور طالما أنك لن تحكم بشرع الله؟!!
    ما قيمة القوة العسكرية طالما أن المسلمين ليسوا جسدا واحداً؟!!
    ما قيمتك كإنسان طالما أنك لن تشعر بإنسانيتك؟!!
    عندما تقبض ثمن المواقف السياسية الأموال والبيت والعمل والسيارة ومنصباً مرموقاً وبنفس المكان الذي تحيا به هناك من يحيا دون أدنى مقومات الحياة؟!!
    دون كهرباء دون بيت دون أغطية تقيهم البرد قد يأكلون يوماً ويجوعون أيام؟!!
    هذه هي أخلاق السياسية وثمن بيع المواقف والمبادئ أن تحيا مجرداً من أحاسيسك وأن يتعفن ضميرك وأنت تلهث وراء العلو والرفعة والهيمنة على من حولك حتى لو كان الثمن أن تصبح جلاداً وأن تحمل سياطاً وتجلد به من شاركوك بكل شيء الحزن والفرح والقوة والضعف الموت والحياة والحصار؟!!

    هذه الكلمات تختصر حكاية أهل غزة المحاصرة كنت أتمنى لو أنها حكاية خيالية ولكنها الحقيقة المؤلمة التي تقاسموها معاً بعد أن تخلى عنهم العالم الظالم؟!!

    ما يقارب 12 سنة وغزة محاصرة وبحروب مستمرة ولكن هناك حقيقة يجب أن يفهمها الجميع الحرب الخارجية لا تضعف المتماسكين من الداخل ولكنها تضعف المتفرقين
    لهذا إن أردت أن تنتصر كن متماسكاً قوياً من الداخل وليكن زادك التقوى وحكمك مصدره القرآن؟!!

    ما حدث بغزة في الفترات القليلة الماضية إعتقالات من أجل مواقف سياسية ولكن المرفوض والمعيب بالموضوع أن حماس التي تعاملت بقمة الإنسانية مع الجندي الصهيوني الذي كان أسيراً عندها هي نفسها من تشهر العصا وتذيق المعتقلين المسلمين الويلات لماذا؟!!
    هل نستطيع أن نشخص الحالة النفسية لحماس اليوم أنها تعاني من إنفصام الشخصية؟!!
    أنا أقول الحقيقة هذا إنفصام واضح بالشخصية ويثبت كلامي تباين المواقف تجاه إيران والشيعة فبنفس الوقت الذي تقنع به حماس الناس أنها غير راضية عن تصرفات الشيعة وأنها طلقت إيران تأتي وتقول علاقتنا بإيران ممتازة ولا يوجد أي خلافات؟!!
    ونفس الحال مع السيسي بينما تحاول إثبات أن علاقتها ممتازة مع ذلك السفاح وتستمر بالتملق والنفاق معه وتلميع صورته ولكن الواقع يثبت عكس ذلك فأين التسهيلات التي قدمها السيسي الصهيوني لأهل غزة ومن يقتلون بالأنفاق ومن يحاصرون ويمنعون من السفر والعلاج وغيره من الأمور هل هذه تسهيلات أم أنها تنازلات من جانب واحد فقط وهو حماس؟!!
    إنني أحرص دائما أن أنتقي كلماتي جيداً عندما أتحدث عن أهل غزة المحاصرة بالذات لأنني لا أريد أن أكون سببا لزيادة آلامهم أو أن أحملهم فوق طاقتهم
    ولكن على حماس أن تعلم جيدا أنها إذا سمحت لها أخلاقها بتعذيب المسلمين في سجونها ومن جهة أخرى سمحت لها أخلاقها بالتملق للمجوس وللصهيوني السيسي فعندئذ بكون ذلك قمة الإنحطاط وليس أخلاق
    وبناءً عليه أتمنى أن تراجع حماس سياستها بقطاع غزة الجريح إرحموا من بالأرض يرحمكم من بالسماء كونوا واحد بوجه عدوكم كونوا يداً واحدة وجسداً واحداً لتستطيعوا الوقوف والصمود بوجه عدوكم الذي يعد لكم العدة والعتاد والجيش والمخططات الشيطانية؟!!
    يجب أن ينتصر أهل غزة على خلافاتهم يجب أن يهزموا آلامهم فليكن القرآن وشرع الله عنوان إنتصاراتكم المقبلة ولتكن وحدتكم وثباتكم وتماسككم السلاح الثاني بعد القرآن الذي ستشهرونه بوجه أعدائكم
    وأخيراً..
    كتبت كلماتي بفيض من الألم والمشاعر الجياشة التي أكنها لأهلي بفلسطين لأنني أعلم أن ذلك الشعب تألم وضحى وعاش أحزانه لوحده وحمل هم الأقصى والدفاع عنه لوحده بينما تناسى الكثير من المسلمين مسرى نبيهم
    لهذا يجب أن يكون أهل فلسطين على بصيرة من أمرهم وأن يتوقفوا عن العصبية الحزبية والتكتلات وموالاة الشيعة والتملق لعباد اليهود كالمسخ السيسي
    ويجب أن يتوقف الإعتقال والتعذيب على خلفية آراء سياسية فليكن الحوار والتفاهم والرحمة أساس التعامل بينكم إحرصوا على الوحدة وحافظوا على ثباتكم
    وليكن كتاب الله مصدر حكمكم وقوتكم ومصدر الحق بداخلكم إن تمسكتم بكتاب الله سيكرمكم الله بالنجاة والنصر!!
    مع أطيب الأمنيات أن ينعم غداً أهل فلسطين بحكم إسلامي وأن تكون فلسطين جزء لا يتجزأ من دولة الخلافة الممتدة بإذن الله وغداً قريب بإذن الله فقط ثقوا بالله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى