أخبار عاجلة
الرئيسية / الدين والدنيا / الصراع الأزلي بين الحق والباطل .. لماذا؟!

الصراع الأزلي بين الحق والباطل .. لماذا؟!

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين..

أما بعد..

ان الصراع بين الحق و الباطل صراع أزلي ابتدأ منذ أن أشرقت الدنيا كلها بنبوة محمد صلى الله عليه و سلم الذي أخرج الناس من أعتم ظلمات .. ظلمات الكفر والجاهلية.. إلى أوضح نور.. نور الإيمان و الاستقامة.. ذلك النور الذي أشرقت به قلوب الصحابة.. قلوب كانت بحاجة ماسة إلى من ينقذها من همجية الجاهلية و ضلالها.. إلى من يحييها بعد موتها!! فحيت بنور الاسلام.. و علت و سمت بالإنقياد إلى تعاليمه و الانتماء إلى شريعته.
ومع بداية تلك الحياة الجديدة.. كان لابد من الخضوع إلى مشيئة الله الكونية و التي وضعت أساساتها منذ منبع الوحي الأصيل حينما قال الله تعالى (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء) القصص (56) فوضعت تلك الآية و غيرها دعامة من دعائم العقيدة.. دعامة كانت الأقسى على القلوب المضيئة التي ولدت قريباً.. فبدأ الصراع!!!
فهذا يترك طاعة أمه لضلالها.. يصارع في داخله بين طاعة أمه التي سعت كل حياته في تربيته و أحسنت إليه كل إحسان و بين طاعة رب عظيم كان له الفضل الأكبر في أن رزقه تلك الأم ويسر له ذلك الإحسان.. فوعت القلوب قبل العقول سعة رحمة الله و فضله و أنه سبحانه هو الرزاق ذو القوة المتين قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ {56} مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ {57} إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) الذاريات (56-58) فكانت النتيجة مثمرة كبدايتها.. انتماء كامل لدين رضت به النفس وفرّت إليه.. فرغم الصعوبات والعقبات توجهت تلك القلوب و رضخت لذلك للأسلام السامي فاكتست بثوب العزة بعد ذلة عاشتها سنوات..

كان الأب يختار دينه على زوجته و بنيه الكفار لأنه قرأ قوله (يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ{34} وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ{35} وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ ) عبس (34- 36) فكان كل شيء يهون لديه أمام رضى من خلق ذلك اليوم ووعد به..
كان الصاحب يختار دينه على أصحابه و أخلائه المشركين لأنه قرأ قوله تعالى الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ) الزخرف(67) إلى غير ذلك من تضحيات لا تسعها كلماتي..
واستمر الصراع بين دعاة الحق والهدى و دعاة الضلال والهوى.. و الحكمة في ذلك واضحة كل الوضوح..فلم تكن البداية منذ تلك المرحلة فقط.. بل كانت تكملة لصراع أزلي بزغ منذ أن خلق الله آدم قال تعالى: ( وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ {35} فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ) البقرة (34-36) و بنبوة محمد صلى الله عليه و سلم بدأت مسيرة أخرى في الصراع بين أولياء الله و أولياء الشيطان!!!!
ولعل البعض يتسائل.. لماذا لم يخلق الله العالم أجمع على دين الحق؟؟فلا يكون هناك صراع و لا حروب و عراك!! فالحكمة في ذلك واضحة..و المولى أعلم و أحكم.. قال تعالى: (وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ) المائدة (48).
فلو كان العالم كله على دين واحد لما عُرِف المحب لدينه المجاهد في سبيله! و لما عُرِفت القلوب الأبية التي تضحي بكل شيء في سبيل دينها و عقيدتها.. بل أشبعت بتلك الحكمة غرائز النفس البشرية و فطرتها الإنسانية التي جمعت بين الحب و الكرة..فصرفت جانب الحب إلى خالقها و المحسن إليها و من والاه.. و صرفت جانب الكره إلى الشيطان وكل من والاه..
إنها مشاعر لا توصف..تلك التي تسكن القلب عندما يدخله نور الإيمان و يسقيه بماء الحياة الإيمانية..حياة لا يشعر بها إلا المؤمن الصادق في إقباله على ربه.. يشعر بها كلما فعل طاعة تقربه إليه..يشعر بها كلما ترك معصية لا لشيء إلا لوجهه..سبحانه.. يشعر بها كلما أحسن و عفى و صفح من أجله.. كلما كظم غيظا أو ترك ظلماً أو ترفع عن مكروه لرضاه وحده.. وإن استاء كل من في الكون و إن سخط من سخط..أليس ربه راض..فهو برضاه يرضى.

وبذلك تكون حياته كلها لله..و أنفاسه كلها ملكاً له..يبذل الغالي و النفيس في سبيل إرضائه..وقد تعرض له بعض العوارض و الفتن.. فيصبر و يحتسب ويلتجأ إلى من بيده رفعها عنه..لأنه قد تيقن بأن من ترك الراحة وجد الراحة..و أن الإنسان ممتحن و مبتلى و الصبر هو طوق النجاة..و لا نجاح في امتحان الدنيا بدونه.. فيتصبر في أدق لحظات حياته المريرة مع أن قلبه قادر على الجزع و التسخط ..و كلما زينت له نفسه ذلك ترائت أمامه جنات عدن و الفردوس الأعلى..فيحدث نفسه قائلاً.. أيا نفس اصبري فالموعد الجنة..لأنه جرب حلاوة الإيمان و مرارة الضلال فاختار الأجود و الأسمى.. فلولا أن عرف طعم المرارة لما تلذذ بطعم الحلاوة..و لولا معرفته قسوة الحزن لما تلذذ بطعم السعادة..و لولا تجربته وحشة المعصية لما تلذذ بحلاوة الطاعة..فكانت المشيئة السماوية معالجة لطبيعة النفس البشرية و الخالق وحده بمن خلق أعلم!!!
و في بعض الأحيان تزل تلك النفس المؤمنة فتضعف..و لا يكون ذلك إلا بعد ان تبتعد و لو قليلاً عن منهل تلك القوة..و لكن ما تلبث إلا أن تعود..مستغفرة تائبة ترجو رحمة ربها الغفور الرحيم الذي قال: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا) الزمر (54) فتعود أقوى مما كانت لأنها استشعرت معنى أن تفقد تلك اللذة الإيمانية و لو للحظات!!!
و المؤمن بهذه الحياة الإيمانية غريب في نفسه.. غريب بين أهله و إخوانه عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: إن الإسلام بدأ غريباً و سيعود غريباً فطوبى للغرباء، قال: و من الغرباء؟ قال: (الذين يصلحون إذا فسد الناس) حديث حسن..
و كلما زاد ذلك الإيمان زادت درجة الغربة..حتى يجد المؤمن نفسه في عالم آخر..فهو مع الناس بجسده و في ذلك العالم بقلبه..قلب متعلق بربه..يراقبه بنور إيمانه.. و يلجأ إليه مع كل نفس من أنفاسه..يفر إليه كلما ضعف إيمانه..فإن سبح بلسانه فالقلب ساكن لعظمته..و إن ترك شيئاً لوجهه فالوجد سابح بلذة طاعته.. و إن عمل صالحاً فالفؤاد راضخ لأمره و نهيه في كل حب و اطمئنان.
و هو بذلك في حصن ربه..يحميه بفراره إليه ممن يتربص به و يكييد له..يقيه بطاعته من كل ما يعرض له من فتن في دينه و إيمانه..يحميه أولاً من شر نفسه و من شر مخلوقاته.. فهو بذلك قد احتمى بربه بعد أن اكتسب بقربه منه مصلاً ذاتياً يصرف عنه كل ما يعرض لدينه أو يهزه..و لم يأت ذلك المصل إلا بعد أن أيقن أنه لا حول و لا قوة له إلا بربه..فهو الضعيف بنفسه القوي بربه..و هو الذليل بذاته العزيز بدينه..و هو بذلك في أمس الحاجة إلى ربه لينصره و يثبِته أمام فتن الدنيا و ابتلاءاتها..فإن فتن هذا الزمان قد تشربت ما تشربت من القلوب فسكنتها..فلم تعد تفرق بين الحق و الباطل..قال حذيفة: لا تضرك الفتنة ما عرفت دينك!!إنما الفتنة إذا اشتبه عليك الحق و الباطل.
ولم يكن ذلك إلا بعد أن ابتعدت القلوب عن منهل قوتها و عزتها..وانشغلت بدنياها الزائلة الفانية..فنزلت همتها إلى التراب بعد أن كانت تحلق في السماء..و لكن في خضم نيران الفتنة المترامية و شعاراتها المتصاعدة تبقى فئة صامدة ثابتة تمثلت في حديث النبي صلى الله عليه و سلميأتي عليكم زمان القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر)..تلك الفئة عانت و ما زالت تعاني ألم الجمر و حرقته..ومع ذلك صمدت و ثبتت.. فكلما سولت لها أنفسها أن ترمي ذلك الجمر تذكرت حرقة الحياة ومرارتها بدونه!!فزادها ذلك ثباتاً و صموداً..فهاهي ترى تلك الجراح الغامرة في قبضتها و لكن تأبى إلا و الثبات,, إلا و الانتصار!! فالانتصار على النفس هو الانتصار الحقيقي لتلك القلوب التي أشربت معين الحياة الطيبة بالقرب من الله!!قال تعالى(مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل (97) إنها مشاعر إيمانية من نوع فريد..لا يطيق القلم تسطيرها..و لا تستطيع الألسن و صفها..إنها مشاعر القوة و العزة في وقت الضعف و الذلة..مزيج غريب يناسب تلك الغربة و يحاكيها..غربة تستحق المعايشة و التجربة..فلنسمو بأنفسنا معها متسلحين بقوله تعالى: (كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ) الشعراء (62)
و نهاية المطاف الكل يعرفها.. نعيم دائم بعد عناء السفر الطويل.. وراحة أبدية مع أول قدم توضع في جنات عدن..
في هذه اللحظة توضع نقطة النهاية..نهاية الصبر و التحمل.. نهاية الصراع و الجهاد..نهاية لها مصيران لا ثالث لهما..إما سعادة أبدية..و إما شقاء دائم..فلنكن من أبطال السعادة الأبدية.. سعادة لا شقاء بعدها أبدا.

تعليقات الفيسبوك

comments

10 تعليقات

  1. المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق

    المجتمع الغربى ظاهره انثوى (نسوى) حيث ترى نسائهم شاغلات البارات والخمارات ودور السينما والاماكن الترفيهية ومحلات الالعاب ، ومعظمهن كاسيات عاريات ، ومتزروقات بالالوان المزركشة والاصباغ المبتذلة ، لكن ؛ باطنه يختلف تماما ، حيث تحكمه مجموعات من الوطنيين والمتطرفين ، ابتداءا من الحاكم العام وانتهاءا باصغر عنصر فى التسلسل الادارى السياسى الحكومى الحساس ، ويتم اختيارهم على اسس اخلاقية ان وجدت ، ووطنية وتطرفية حتى .

    والغربيون بصورة عامة لايمتلكون الفطرة التى انعم الله بها على العرب ، ثم جعلها الله سبحانه قانونا وسُنة على جميع المسلمين ، وهي فطرة (الغيرة) واقصد الغيرة على اعراضنا ، وهى فطرة الله سبحانه فى خلقه .

    فالغربيون ليس عندهم (غيرة ) على اعراضهم اطلاقا ، سؤاء كانت بناتهم او خواتهم اوامهاتهم او اقربائهم ، حيث يزنى بهن علنا وتحت مرائ عيونهم واطراق مسامعهم ، و لايعترضوا على ذلك قيد انملة ؛ هذه هى حالتهم وشعورهم بالنسبة الى اعراضهم ، حيث يبرروا تلك الرذيلة وبالقول الواحد _” انها حرية شخصية لادخل لهم فيها”_ .!

    لاشك ان الفتاة فى الغرب تبدء ممارسة الزنى مع مختلف الصبيان وهى فى سن التاسعة (9) وعشرة (10) شهور وتستمر حتى ما بعد سن (20) العشرين او اكثر ، ثم بعد ذلك تبحث عن الاستقرار: اى ايجاد صديق دائمى ربما يكون شريك حياتها الدائمى اذا توفر، وربما ب (لا).

    نحن نختلف ؛ حيث شرفنا الله سبحانه بالمحافظة والصون ، وفطر بنا (الغيرة) على اعراضنا ، وهذا هو الفارق الشاسع ، وهنا يحاول الغرب عديم الغيرة وبالاحرى الغرب الزانى _ان يرسب ثقافته الاباحية و (اللاغيرة) _ فى مجتمعنا ، عن طريق سعيه الخبيث فى جعل نسائنا فى مركز القيادة فى الامور الرئيسية و جعلوا اشباه الرجال خلفها مقْيود ، وذلك لكى يتسنى لهم التسلل لهدم ثقافة العرب وفطرتهم ، والتحايل على قانون الله سبحانه وتعالى.

    حيث ان الله سبحانه وتعالى قال : ( { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ

    بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ}) . سورة النساء – الآية (34).

    يقول تعالى: ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ) أي: الرجل قَيّم علىالمرأة، أي هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إذا اعوجَّت ، بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ. و لأن الرجال أفضل من النساء ، لهذَا كانت النبوة مختصة بالرجال فقط ، وكذلك المُلْك الأعظم ؛ لقوله صلى الله عليه واله وسلم: { لن يُفلِح قومٌ وَلَّوا أمْرَهُم امرأة } ، وكذا منصب القضاء ، رواه البخاري من حديث عبد الرحمن بن أبي بكرة… تفسير ابن كــثير”

    فياترى.. من اولى ان نطبق ونشرع قانون الله سبحانه وتعالى ، او قانون الغرب اللعين ؟

    : من نظريات الغرب المساواة بين الرجل والمرأة – هذه فكرة خاطئة يسعون لترويجها فى بلاد المسلمين ، وذلك تعرض المراءة الى تغير فطرتها واشغالها بما ليس لها فيه من منفعة ، بل لاحرافها عن أداء واجباتها الفطرية ووظائفها الطبيعية التى خلقها الله سبحانه بها وفطرها بها.

    حيث اذهبوا أفكارها و مسحوا عواطفها ، واشغلوها عن وظائفها الطبيعية ، حتى أبعدت من برنامج حياتها الفطرية جمة بعدا ، وانصرفت عن قيامها بتبعات الحياة الزوجية ، وتربية الأطفال واوليات البيت ، ورعاية الأسرة وتعليمها وتربيتها ، بل كُرّهوا إلى نفسها نفسها ، وذلك بتبديد شمل النظام العائلي الذى سادته الفردية والانعزالية والعلاقات المشبوه ، ولاشك ان النظام العائلى هو أسس المجتمع ودعامته الأولية”.

    لاحظ ؛ فى هذه المقابلة بين زوجة عبقرى قطر (!) ، وبرنامج (60) دقيقة الامريكية ، والتى يرمى من خلالها السائل الصحفى ، كيف ل (قطر) كمشيخة عربية قبلية مسلمة ، لكن؛ ترتدى الزى الغربي ، متمردة و مخالفة للشريعة السمحاء ، والواضح ؛ ان ديدن الغرب هو ان كل شئء يخالف العقيدة السماوية ويشرع القوانيين الوضعية ويرسخ الاباحية يعد تطور ، ففى نظر الغرب ان تطور وتمدن وتحضر بلاد المسلمين هو يجب ان يتثقفوا بالثقافة الاباحية اى (تجريدنا من الغيرة والاخلاق) ، والحقيقة ان كل مايخالف القوانيين السماوية هو تخلف واباحية وعهر وفساد وامراض جنسية ولااخلاق ادبية ، وهو فقدان للمعايير الاخلاقية بكل قياساتها .

    http://hewar.khayma.com/showthread.php?t=84556

  2. رائع وفوق الوصف ، من هو كاتب هذا المقال ؟

  3. ابو البراء الجنوبي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    صحيفة النبأ العدد 89

    https://justpaste.it/18xlg

    http://addpost.it/20233

  4. أبكي على الموصل الحدباء**********داس أرضها رجس من الخلطاء
    فيها أشرقت خلافة غراء***********بريق في ليلة ظلماء
    خلافة نهج خير الأنبياء*************قفت سنة الخلفاء
    سيكتب التاريخ و يشهد الأحقّاء*******أنّ راية الإسلام رفرفت في سماء
    ثلاث سنين كرماء****************تمحق الشرك و الأهواء
    فيا بشرى للغرباء****************دولة الإسلام بضياء
    تزيح الظلم والأسى***************عن كلّ عبد ضعيف وإماء

    يبعث الله أولياء******************فكان ابن سامراء
    رجل من رجال أعزّاء**************ذو نسب من الشرفاء
    عابد مجاهد من العلماء***********أوتي خير الحكماء
    عرفناه في مقام الأجلاّء***********يوم ارتقى منبر الخطباء
    أطلّ بطلعته العلياء***************طلعته نور و صفاء
    صوته الرّخيم يذكي النّدى**********يشدو بكتاب ربّنا
    دعوته إعلاء ديننا****************كأنّه التاج على رؤوسنا

    هذه الموصل يا حسرتا************تراها منكوبة الأرجاء
    حالها كحال الأسراء**************ترقب أمل الخلاص و الإنجاء
    فتحتموها بلا عناء***************فلا أهلكتم شجرا ولا بناء
    أغظتم الكفّار و العملاء************بأن أقمتم دين الحنفاء
    فأجمعوا أمرهم و شركاء**********مؤسّسين لكم بنيانا و حلفاء
    جند الله الأشدّاء**********بيعتكم على الموت لا من الدنيا رجاء
    رسمتم معالم الجهاد و الفداء*******تدفعون صائل الأعداء
    أذقتموهم الويلات و البكاء*********أحرقتموهم فيها بلظى
    لكم بسالة الهيجاء**************كمثل سعد و المثنّى
    فللّه درّكم يا أسود الوغى*********وبارك لكم الله خيرة المسعى
    لئن قتلتم فأنتم الشهداء**********ولئن صبرتم فنعم الأتقياء
    حتّى إذا شارف العام على الانقضاء***بالكاد خرج الرّافضة الأشقياء
    مروّجين لانتصارات غوغاء**********وهم يحسبون الأمر قد انتهى
    هيهات لما يوعدون إًن هو إلاّ افتراء***وسيعلمون منقلبهم و النّار مثوى لهم جمعاء

    دخلتموها على أشلاء الأبرياء*******ما هكذا القتال يا رذلاء

    و لا تهنوا و لا تحزنوا يا أحباء********إن ضاقت بنا الأرض وهي رحبا
    و مسّ أهلنا البأساء و الضّراء*******و كثرت جراحنا و سالت الدماء
    فتربصوا جيلا قد غدا*************يتوق لتوحيد رب الأرض و السماء
    و الحكم بما أنزل إلهنا************و بلوغ منازل السعداء.

  5. قناة دعوية على التليغرام

    فقرات قناة عبير الجنة الدعوية على التليغرام
    https://t.me/joinchat/AAAAAEBMN1njf_vjBOa3gA
    🔸فتاوى
    🔸سؤال وجواب
    🔸بدع ومحدثات
    🔸دنيا ودين
    🔸من واقع الحياة(قصص واقعية ومشاكل إجتماعية والحلول الشرعية لها)
    🔸الإعجاز العلمي في القرآن
    🔸الطب النبوي
    🔸أخطاء شائعة
    🔸قصص من القرآن أو السلف أو التاريخ(قصص منوعة العبرة)
    🔸حديث نبوي وتفسيره
    🔸بطاقات دعوية
    🔸بطاقات متحركة دعوية
    🔸فيديوهات دعوية
    🔸بطاقات وفقرات تعريفية خاصة بالمسجد الأقصى ليبق نابضاً بضمير الأمة دائماً
    🌿🌿🌿🌿🌿
    📣ملاحظات هامة
    القناة دعوية وليست سياسية ويجوز النقل عنها علما أن البطاقات من تصميم القناة ويجوز النقل والإستفادة من أي موضوع وأيضاً القناة مفتوحة للجميع ولكل شخص يريد أن يتعلم أمور دينه من القرآن والسنة حتى لو كان الشخص من أصحاب الديانات الأخرى وأراد أن يتعلم تعاليم الإسلام فقناتي الدعوية للجميع ولا أغلقها بوجه أحد وجزاكم الله خيرا
    🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿🌿
    طريقة الإشتراك إضغط على هذا الرابط ثم دخول للقناة وعندها ستشترك تلقائيا
    https://t.me/joinchat/AAAAAEBMN1njf_vjBOa3gA
    ولكم مني أطيب الأمنيات🌿🌿🌿

  6. سامى الاطرش

    الرحيل من امركا اولى لان البقاء اصبح تهديد حياة ساعة بساعة ثم الشعب الامريكى قال كلمته اى انتخب السيد ترامب وترامب قال للمسلمين انتم غير مرحب بكم فى امركا ولا مكان لكم فى امركا ترامب !! فلما هذه الفضولية والاستخفاف بانفسكم يامسلمين وتعريض انفسكم للتهلكة!!.ارحلو كرماننا لكرامتكم وحفاظا على دينكم وصيانة لحياتكم التى باتت على محك الخطر. الرحيل عتق لانفسكم خير من اهانته

    http://www.aljazeera.net/news/international/2016/12/1/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B2%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D9%86-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%AC%D8%AF-%D8%A8%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D8%A7

  7. واحد من المسلمين

    الصراع في هذه الدنيا على نوعين :إما أن يكون بين باطلين وفى هذه الحالة فالنصر فى هذا الصراع للأقوى فى العدد والعدة ،وإما أن يكون بين الحق والباطل وفى هذه الحالة يتوجب على أهل الحق أن يلتزموا بشروط النصر التى أرشد إليها الشرع الحنيف وإلا هزمهم الله وأهانهم على أيدي أهل الباطل.
    وشروط النصر هي :1- إتباع أوامر الله وسنة رسوله بكل دقة على قدر المستطاع.
    2- معرفة العدو من الولي عن طريق عقيدة الولاء والبراء.
    3-الأخذ بجميع الأسباب المتاحة والمباحة من الفوة في مواجهة العدو مع تمام التوكل على الله عز وجل.
    4- الإجتماع على الحق وعدم الإختلاف والنزاع.
    هذه شروط النصر ويجب أن يتبرها المجاهدون في سبيل الله وألا يحيدا عنها قيد أنمة حتى يحققوا موعود الله لهم ولأمة الإسلام.

  8. الاصدار جوده عاليه ..على خطاهم
    http://s17.randy1.cf/33389/original.mp4

  9. بسم الله الرحمن الرحيم

    أصدار : على خطاهم _ الفرات لللإعلام

    https://justpaste.it/10tp0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى