أخبار عاجلة
الرئيسية / دورات تدريبية / الأشكال الفنية للخبر الصحفي .. نماذج عملية4

الأشكال الفنية للخبر الصحفي .. نماذج عملية4

الأشكال الفنية للخبر الصحفي .. نماذج عملية4

4- القصة الإخبارية الشاملة : شكل إخباري يعني بالقيام بعملية تغطية شاملة، لأحداث متعددة متشابهة يعرضها داخل قصة إخبارية واحدة، مثل مجموعة قصص إخبارية عن أحداث المرور كل يوم داخل مدينة، ويعتمد على أسلوب المقدمة الشاملة الملخصة ثم تفاصيل الأحداث حسب تسلسل ورودها في المقدمة.

نموذج عملي
لأول مرة: العالم يستمع إلى “طالبان” مباشرة ويتعرف على منطلقاتها وأهدافها ورؤيتها المستقبلية
حركة طالبان قضت على عصابات القتل والدمار وحمت أفغانستان من خطر التجزئة وأعادت للمرأة حقوقها وأنفقت 20% من ميزانيتها على التعليم وقضت على زراعة وتجارة المخدرات
المجاهدون لهم حضور في أكثر من 80% من البلاد وفي معظم دوائر الحكومة وداخل الجيش

ألقى الحافظ دين محمد حنيف عضو المكتب السياسي في إمارة أفغانستان الإسلامية كلمة في مؤتمر دولي عقد مؤخراً في اليابان تحدث فيها عن دوافع ظهور حركة طالبان ونشأتها ومن ثم سيطرتها على أفغانستان وإعلانها قيام إمارة أفغانستان الإسلامية وصولاً إلى الاحتلال الأمريكي ودخولها في مقاومة جهادية مستمرة معه .
وقد جاءت كلمة مندوب حركة طالبان ضمن مؤتمر دولي عقدته جامعة دوشيشا بمدينة كيوتو في اليابان بتاريخ 27-6-2012م لمراجعة مشكلات المسلمين في العالم وخاصة حل معضلة أفغانستان .

دوافع ظهور حركة طالبان

وعن دوافع ظهور حركة طالبان قال الحافظ دين محمد حنيف في كلمته:” يعلم الجميع بأن الشعب الأفغاني الغيور قام بأداء فريضة الجهاد بعد ثورة الشيوعيين وبعد غزو الاتحاد السوفيتي لأفغانستان، بناء على فتوى من كبار علماء أفغانستان دفاعا عن العقيدة والوطن والعرض وسلامة الأراضي، مستخدمين فيه الوسائل البسيطة والمعمولة ضد الامبراطورية المجهزة بأفتك الأسلحة والتكنولوجيا العصرية.
ونتيجة تضحيات الشعب الأفغاني وبمساعدة من المجتمع الدولي انهارت الامبراطورية الشيوعية وتلاشت ونجى العالم من شرها.
وكان الشعب الأفغاني المسلم بعد انتصار المجاهدين ينتظر إلى تحقيق ثلاثة أهداف هامة:
1- نظام الحكم الإسلامي.
2- الأمن في عموم البلاد.
3- إعادة إعمار أفغانستان.
لكن للأسف ثارت الاختلافات الحزبية وقفوا بعضهم في وجه بعض، فكانت النتيجة الهرج والمرج والقتل والدمار، وأخذ أتاوات على الطرق، وظهر ملوك الطوائف إلى درجة تعرضت وحدة البلاد لخطر التجزئة، وضاعت جميع مكاسب الجهاد، وتحولت آمال وأماني الشعب إلى بؤس ويأس وفي هذه المرحلة الحساسة تجمع جماعة من العلماء والمجاهدين وطلاب المدارس الدينية لدركهم لمسئولتيهم الدينية والوطنية، تجمعوا حول الشخصية الجهادية والمدبرة الملا محمد عمر مجاهد حفظه الله وأعلنوا العمل ضد هذه الانحطاطات والفوضى، وقد استقبلوا بحماية من قبل أغلب الجهاديين والمنورين وبعض من قادة الجهاد المخلصين واختاروا الملا محمد عمر مجاهد بصفة أمير المؤمنين لأفغانستان، وتمكنت الحركة بنصرة إلهية ثم بحماية ووقوف الشعب معها أن توفر وتؤمن أماني الشعب إلى حد كبير.

حركة طالبان قضت على عصابات القتل والدمار وحمت أفغانستان من خطر التجزئة

وعدّد الحافظ حنيف انجازات حركة طالبان خلال فترة حكمها للبلاد:
1- إقامة النظام الإسلامي.
2- جمع الأسلحة.
3- تأمين الأمن في أكثر من 90 في المائة من البلد.
4- حماية البلد من خطر التجزئة.
5- منع زراعة وتجارة وتهريب المواد المخدرة.
6- صيانة الأنفس والأموال والعرض وعزة الناس.
7- الإعادة والصيانة لحقوق النساء، واللاتي كن يتم تزويجهن نتيجة جرائم وجنايات أقاربهن، وكن محرومات من حقوق الميراث، حيث منع أمير المؤمنين حفظه الله تلك الأعمال بواسطة قرارات مستقلة، وجدير بالذكر بأن أمير المؤمنين أصدر قرار خاص لاستثناء النساء بخصوص رفع الدعوى على القانون الذي مر عليه 36 سنة، وكان هذا الامتياز خاص بالنساء لأنهن حرمن سنوات طويلة في مجتمعنا من حقوقهن، ولم تكن جهة تسمع نداءهن والأكثر أهمية بأن الإمارة الإسلامية منعت إهانة كرامة النساء والتي كانت معملا من ذي قبل.
8- إعادة الإعمار بقدر ما توفرت من الإمكانيات والعوائد الداخلية ومن أمثلتها بدأ العمل في تعبيد طرق كابل ـ جلال أباد، وكابل ـ قندهار، وقندهار ـ سبين بولدك.
واستمرار إعادة إعمار وبناء المباني التي دمرت في سنوات القتال في أكثر ولايات البلد بما فيها العاصمة كابل.

التعليم في عهد طالبان: 20% من ميزانية طالبان كانت للتعليم رغم ضعف الإمكانيات

وأضاف حنيف: مع وجود المشاكل الاقتصادية وعدم تعاون المجتمع الدولي كانت الإمارة الإسلامية تقوم بإعاشة وإباتة طلاب الجامعات الذين كانوا يبتعدون عن ساحات الجامعات، حيث كانت مصاريف طالب واحد تبلغ 21 أفغاني بسعر اليوم، ولا يفوتني بأن الإمارة الإسلامية مع المشاكل الاقتصادية والمصاعب التي كانت تواجهها إلا أنها لم تتوقف سلسلة التعليم المجاني في البلد.
وأيام حكم الإمارة الإسلامية كانت الدراسة جارية في ست جامعات ومعهدين وكليتين متوسطتين، وحين وقع الاحتلال الأمريكي كانت جامعتان آخران على وشك الافتتاح أيضا.

في مجال تعليم المرأة، التعليم المختلط كانت المشكلة الوحيدة التي ورثتها الإمارة في هذا المجال وكان هذا الأمر يتعارض مع الأصول الشرعية والتقاليد الأفغانية وسعت الإمارة الإسلامية جاهدة بأن تحل المشاكل في هذا الجانب تدريجيا وكانت الإمارة مع مشاكل اقتصادية وظروف مادية صعبة خصصت 20 في المائة من الميزانية للتعليم في أرجاء البلد، حيث كان رقما مرتفعا على مستوى المنطقة.
المدارس المنزلية كانت نشطة في المناطق التي كانت تحت حكم الإمارة، كما أن الدراسة كانت مستمرة لطالبات كلية الطب في مستشفى أربعمائة سرير في كابل، ومعاهد التمريض كانت فعالة في مدينتي جلال آباد وقندهار، كما أن عشرات الآلاف من البنات كن يستفدن في المجال التعليمي لمؤسسة السويد، لكن الحقائق السالفة البيان ما كانت تجد طريقها إلى وسائل الإعلام العالمية بل سعى الإعلام لنشر الشائعات السالبة ضد الإمارة الإسلامية ونفس الأسلوب لازال جاريا، نحن لا ندعي بأن التسهيلات الآنفة كانت كافية على مستوى الوطن لكنها كانت جديرة بالاهتمام نظرا للأوضاع الصعبة آنذاك.

طالبان : أمريكا غزت أفغانستان بدون أي مبرر

وأضاف الحافظ حنيف المتحدث باسم طالبان في المؤتمر الدولي في كيوتو: في السابع من شهر اكتوبر من عام 2011م أي قبل أحد عشر سنة تقريبا اعتدت أمريكا بلا رحمة على أرض أفغانستان خلافا لجميع الموازين البشرية وخلافا لأصل احترام حاكمية الدول، بغية الوصول إلى أهداف سياسية واقتصادية في المنطقة حيث لم تكن لها أي ربط بالإرهاب وليس لاحتلال أفغانستان من قبل أمريكا أي مبرر وتوجيه منطقي، لأن ليس لأحد من الأفغان يد المشاركة في العمليات العسكرية في صعيد الغير، ولا الإمارة الإسلامية أجازت لأحد أن تستخدم أراضي أفغانستان ضد أي دولة.
وأضاف الحافظ حنيف: بما أنه مر 11 سنة على غزو أمريكا لأفغانستان، وما حصل خلال هذه الفترة في البلد من الجرائم وكثير من الحقائق والوقائع التي كانت وسائل الإعلام الغربية تتستر عليها فقد ثبت الآن وانكشف الغطاء عن كثير منها، في هذا الجانب أريد أن أجلب إنتباهكم إلى النقاط التالية إجمالا:
1- غزو بلد مستقل:
المحتلون الأمريكيون تحت شعار الديمقراطية، والتعاون، وإعادة الإعمار، وتأمين الصلح ومكافحة الإرهاب سعوا فقط لأجل أهدافهم الاستثمارية والاستعمارية وكانت بناء القواعد العسكرية والسجون المخفية في البلد، وتوقيع تعهدات إجبارية، وإقامة ندوات ومؤتمرات دولية من قبل أمريكا كلها كانت من أجل استحكام وتقوية احتلالهم لأفغانستان.
2- دوس القيم والمقررات البشرية:
المحتلون الأمريكيون وحلفاؤهم الذين يعرفون أنفسهم رافعي راية الصلح الدولي وحماة حقوق البشر، أثبتوا في الواقع بأنهم في الحقيقة هم ناقضي حقوق البشر، وأنهم في سبيل الوصول إلى أهدافهم الاستعمارية يقترفون جميع أنواع الجرائم والجنايات.
3- ترويج ونشر الفساد على مستوى البلد:
أمريكا من جانب، حرمت الشعب الأفغاني من نظام الحكم الإسلامي المشروع ومن جانب آخر سلبت نعمة الصلح، والثبات والأمن من الشعب الأفغاني وفي النهاية تكبد شعبنا خسائر مادية ومعنوية.
4- القتل وتدمير المنازل والمزارع:
أمريكا وحلفاؤها دمرت القرى والبساتين وحتى بلدات باسم مكافحة الإرهاب الغير الموجه، والآن في الوقت الحاضر تقتل أمريكا ومتحديها الأفغان الأبرياء من خلال عمليات ومداهمات ليلية وغارات جوية عشوائية وسحبت آلاف من الأفغان المظلومين إلى سجون غوانتانامو وبجرام، وقندهار، وقواعد عسكرية في شيندند، وننجرهار، ومزار شريف، وخوست وأماكن أخرى، وتذيقهم أنواع من التعذيب بشكل مستمر مما أدى إلى استشهاد عشرات منهم وإصابة مئات آخرين بالجروح وبأنواع من العلل والأمراض، كما ارتكب الجنود الأمريكيون أنواع من الجرائم نحو حرمة المقدسات الدينية وأجساد الشهداء، وقصفوا محافل الزفاف والعزاء بقنابل ضخمة.
5- السعي للحصول على أهداف سياسية واقتصادية واستعمارية:
جاء الغزو الأمريكي من أجل الوصول إلى أهداف سياسية واقتصادية واستعمارية في المنطقة والتي ليس لها أي ربط بالإرهاب، ونتيجة هذا الاحتلال سلط الأمريكيون الغزاة على الأفغانيين المظلومين حكام حيث لهم يد مباشرة في إراقة دماء الشعب الأفغاني وملوثين في جرائم حيث قضى البلد عشرات السنين تحت ظلمهم وبطشهم.

6- بداية قتل الشعب وإيذاء الناس:
أمريكا وحلفائها بعد هزيمة نكراء وشاملة في ميدان القتال شرعت في دسائس مختلفة، وواحدة من هذه الدسائس إيجاد مليشيات محلية، حيث تم الاستفادة من هذا المشروع الفاشل في السابق أيام الغزو السوفياتي والأنظمة العميلة من أجل تفتيت وتفرقة الشعب الأفغاني المتحد، وقد بقيت آثارها السلبية والمؤلمة في ذاكر شعبنا حتى الآن.

7- ازدياد انتاج المواد المخدرة وتهريبها وتسلط المافيا:
أحد الآثار السلبية للغزو الأمريكي هو ازدياد زراعة وتهريب المواد المخدرة في أفغانستان، ووفق احصائية للمنظمات الدولية المعتبرة أصبحت أفغانستان في المقام الأول عالميا في توليد وتهريب المواد المخدرة وذلك في الوقت الذي تعنون أمريكا مكافحة المواد المخدرة في أفغانستان من الأسباب الأساسية لغزوها الغير مشروع لأفغانستان، والكل يشهد بأن إمارة أفغانستان الإسلامية كانت قد قضت بشكل كامل على توليد وتجارة المواد المخدرة.

8- بداية ازدياد القسوة ضد النساء:
بعد غزو أمريكا لأفغانستان أصبحت أوضاع النساء الأفغانيات سيئة، وحسب التقارير تقوم قرابة 2300 امرأة بمحاولة الانتحار سنويا بشتى الطرق، ويأتي من ضمن أساليب الانتحار إحراق الأنفس في مرتبة متقدمة.
التجاوز على كرامة النساء يعد من مشاكلهن العام في أكثر مناطق البلد وخاصة ترتكب هذه الجنايات في الأونة الأخيرة من قبل المليشيات المسلحة العميلة.

طالبان: المقاومة الوطنية المشروعة في مقابل غزو أمريكا

وأضاف حنيف: بما أن أمريكا ارتكبت تجاوزا غير مشروعا ضد الشعب الأفغاني الغيور، فكان من الطبيعي أن يثور الشعب كله ضدها وهذا الذي حصل، أمريكا ورطت بعض دول العالم معها في هذه المشاكل لكن تلك الدول أدركت بعد زمن بعيد بأن الحقيقة شيء آخر، كان من العدل والإنصاف أن تحتاط تلك الدول في اتخاذ مثل هذا القرار المهم حينذاك، لكن للأسف لم يحصل إلا أنها لازالت الفرصة مواتية بدلا من تلف حقوق شعب مستقل وحر يجب إعادة هذه الحقوق.
إن شعب أفغانستان له حق مثل سائر شعوب العالم أن يسعى من أجل تحرير أراضيه وقيمه الدينية والوطنية، وإن تم التوجه إلى النقاط التالية لعلها تكون مفيدة في درك الحقائق والواقعيات:
1- في عالم الأسباب مقاومة مجموعة أو حزب أو حكومة بل عدة حكومات في مقابلة أكثر من أربعين حكومة مدججة بأفتك أسلحة وتكنولوجيا العصر بعيدة من التصور والحقيقة، لكنا فعلا شاهدنا في عقد من الزمن بأن إمارة أفغانستان الإسلامية مع الحظر العسكري والسياسي والاقتصادي الذي فرض عليها استطاعت أن تثبت وجودها الفعال في وجه المحتلين في المجالات المختلفة والذي لم يتوقعه أحد، الأمر الذي يدل صراحة على وطنية وشعبية الجهاد والمجاهدين.

2- إدارة كابل التي تتمتع بكل أنواع المساندة من قبل أمريكا وحلف الناتو، لكنها تفتقد من المساندة الشعبية، ولم تتمكن من ايجاد حكومة وطنية قوية.
وفي المقابل إمارة أفغانستان الإسلامية مع وجود المحدوديات المختلفة استطاعت في العقد الماضي أن تكون لها انجازات مهمة بمساندة شعبية في مجالات المقاومة ضد الاحتلال ولله الحمد.

استفاد العدو من كل أنواع الحيل لإيجاد بون بين الإمارة الإسلامية والشعب، وخاصة في مجال الاعلام حيث ينشر لحظة بلحظة دعاية مسمومة بلا حقيقة ضد الإمارة لكن لله الحمد لم ينال أهدافه البغيضة، وذلك لأن الشعب لديه إدراك وفهم صحيحين تجاه الإمارة الإسلامية ويعاين الحقائق من قريب، وتوصل إلى نتيجة بأنه يجب أن يمد يد العون إلى المندوبين الحقيقين والمخلصين له.

من الواضح بأن الشعب الأفغاني الغيور طوال تاريخه لم ينحن رأسه لأي محتل، وفي العقد الأخير الذي مضى تتبع الحق والحقائق فاجتهد من سويداء القلب في رفع حاجات وضروريات إعاشة وإباتة المجاهدين وبمرور كل لحظة تزداد قوة ارتباط الناس بالمجاهدين وتأخذ مزيدا من الاستحكام.

3- نحن نستطيع أن نقول باطمئنان كامل بأن للمجاهدين حضور فعال في 80% من أراضي البلاد، حتى في أقسام مهمة بالدوائر الحكومية لإدارة كابل، مشغولين في مهام جهادية ومن وقت إلى آخر يقومون بتنظيم عمليات جهادية ضاربة في قطاعات عسكرية لإدارة كابل، ولهم أيضا حضور فعال في صفوف مايسمى بالجيش الوطني وكذلك في بقية الأقسام الأمنية.
والعمليات الجهادية الجماعية الناجحة في الأونة الأخيرة في النقاط الحساسة بالمدن المشهورة تدل على عمق روابط الشعب بالمجاهدين ولايمكن تنفيذ مثل هذه العمليات أبدا مالم يكن بتعاون من الشعب والعاملين في الإدارات الحكومية المذكورة.

4- سمع مرات من قنوات إعلامية للعدو بأنه فقط قرابة 30000 من المجاهدين مشغولون في الجهاد مقابل المحتلين، إن كانت الحقيقة كذلك فإن نفس تلك القنوات تنشر يوميا أخبار قتل أو أسر من عشرة إلى عشرين من المجاهدين طوال السنوات الأحد عشرة وبناء على معادلتهم لم يبق من المجاهدين خلال هذه السنوات إلا قليلا! لكن الواقع عكس ذلك ازداد عدد المجاهدين عشرات المرات بالنسبة إلى السنوات الثلاثة الأولى للاحتلال، وازدادت شوكتهم وهذا بحد ذاته يدل على شعبية الجهاد.

الهدف من المقاومة والجهاد: استقلال البلاد وإقامة نظام حكم إسلامي

وأضاف حنيف: هدف الشعب الأفغاني الغيور من الجهاد والمقاومة ضد الغزاة هو الحرية واستقلال البلاد الحبيبة وإقامة نظام حكم إسلامي وشعبي ذا قاعدة وسيعة يلبي مطالب الشعب كله، وما لم ينته احتلال بلدنا الحبيب سيتواصل جهاد شعب أفغانستان الغيور ضد الظالمين والمحتلين وسيزداد توسعا.
ولأن الشعب الأفغاني الشهم في ظل الاحتلال الغاشم يعاني من أنواع من الفساد وسوء الأخلاق في المجالات المختلفة وكلما امتد الاحتلال تتوسع دائرة الفساد، وسوء الأخلاق، والهرج والمرج، والاقتتال، الأمر الذي سيكون سببا في مزيد من القيام والثوران الشعبي في وجه المحتلين، لذا يجب التعامل لمعضلة الشعب الأفغاني بالنظر إلى الحقائق والدراية.

موقف إمارة أفغانستان الإسلامية بشأن المصالحة

وعن موقف طالبان من المصالحة قال حنيف: في الثالث من شهر يناير المنصرم أعلنت الإمارة الإسلامية من خلال بيان مستقل بأنها مستعدة بفتح مكتب سياسي لها في الخارج من أجل الوصول إلى حل معضلة أفغانستان سلميا ولغرض الإفهام والتفهيم مع أمريكا، وأعلنت بأن أمريكا ومتحديها لايقدرون حل مسألة أفغانستان عن طريق إعمال القوة أو جعل الشعب الأفغاني المسلم تبعا لهم، وقد توصلت الإمارة الإسلامية سابقا من خلال مندوبها الخاص مع المندوبين الأمريكيين إلى التفاهم بأن الجانب الأمريكي يجب أن ينفذ عدة اقدامات من أجل إيجاد جو من الاعتماد، لكن للأسف مع مرور عدة أشهر من إعلان بيان الإمارة الإسلامية لم يقم الجانب الأمريكي بتنفيذ الاقدامات لإيجاد جو من الاعتماد، وفي الوقت نفسه تركت أمريكا مشروع المصالحة غير مكتملة ووقعت مع إدارة كابل مايسمى بالاتفاقية الاستراتيجية الأمر الذي في حد ذاته عمل ضد إيجاد جو الإعتماد وضد عملية المصالحة.

وأضاف: إن الإمارة الإسلامية وضحت مرارا بأن مسألة أفغانستان لها بعدين (داخلي وخارجي) البعد الخارجي الذي يجب أن يحل أولا تخص أمريكا وإمارة أفغانستان الإسلامية، والبعد الداخلي تخص الأفغان بحيث يقدروا بواسطة الإفهام والتفهيم، والتنازل، والتحمل وإيجاد آلية قابلة للقبول لتأسيس حكومة إسلامية في البلاد، وقد قال زعيم إمارة أفغانستان الإسلامية سماحة الملا محمد عمر مجاهد حفظه الله بهذا الشأن في رسالة بمناسبة عيد الفطر السعيد الماضي:
“إنّ سیاستنا حیال النظام في مستقبل أفغانستان هي أننا نرید النظام الإسلامي الحقيقي الذي يحظى بثقة جميع سكّان البلد ، و أن تجد فیه جمیع الأقوام الساكنة في هذا البلد موقعها، و أن یُسند فیه الأمر إلی أهله، و أن تکون له علاقات متبادلة مع دول العالم، والمنطقة في إطار الاحترام المتقابل، على أساس مصالحنا الإسلامية والوطنية، وأن يولي جل اهتمامه إلى إعادة البناء المادي والمعنوي للبلد من الدمار الناتج عن حروب ما یزید علی ثلاثة عقود من الزمن… .

وعلی خلاف ما یشیعه إعلام العدوّ فإن الإمارة الإسلامیة لا تؤمن قط بسیاسة حکر السلطة والاستبداد بالحکم، و کما أن أفغانستان دار لجمیع الأفغان فکذلک یحق للجمیع أن یقوموا بأداء مسئولیتهم في رعایة هذا البلد والدفاع عنه. ولا ینبغي أن تکون التطورات المستقبلیة کالتي کانت بعد انهیار الشیوعیة في هذا البلد، حيث نُهِبت کل ممتلکات البلد، وخرّبت الإدارات الحکومیة من كل الوجوه…
تشجيع الكوادر المتخصصة والتجار الأفغان للمزيد في خدمة الدین والوطن دون تمييز.”

يجب أن أقول بأن إمارة أفغانستان الإسلامية لازالت متعهدة للحل السلمي لمسألة أفغانستان، لكن إذا كانت أمريكا لاتعمل صادقة وفقط تتوسل إلى الذرائع من أجل مداومة احتلال أفغانستان، وتحت مسمى العقد الاستراتيجي تحرم الشعب الأفغاني من الحرية الحقيقة، هذه كلها في حد ذاتها مبينة بأن أمريكا تضع العراقيل الجدية شعوريا في طريق حل المسألة.

والجدير بأن الإمارة الإسلامية وفقا لسياستها مستعدة أن تطمئن جميع دول العالم بما فيها أمريكا بألا يلحق الضرر بأي دولة من صعيد أفغانستان، وبهذا الخصوص نحن مستعدون أن نصل مع جميع أطراف القضية إلى آلية قابلة للقبول، مثلما جاء في البيان الصادر بتاريخ 19/5/2012 قبل انعقاد مؤتمر شيكاغو، حيث جاء فيه:
(الإمارة الإسلامية تعلن مرة أخرى بأن ليس لها أجندة إلحاق الضرر إلى الآخرين ولا تسمح لأحد أن يلحق الضرر ببلد آخر من صعيد أفغانستان، ليس لأي دولة احتلالية بما فيها أمريكا مجوز بأن تواصل احتلال أفغانستان بذريعة أمنها).

مطالب إمارة أفغانستان الإسلامية من شعوب وحكومات الدول في العالم

وعن مطالب حركة طالبان قال حنيف: في الوقت الحاضر تحت غطاء الحرب ضد الإرهاب، حرب جائرة مستمرة في افغانستان ضد شعبنا، الأطفال والنساء والشيوخ والشباب يوميا يكونون ضحايا للغارات الجوية العشوائية من قبل الناتو وأمريكا، وللأسف وسائل إعلام بعض الدول الغربية عمدا تجعل شعوب هذه الدول في غفلة عن الحقائق العينية في أرض الواقع في أفغانستان، وتنشر الخوف الذي لا أساس له بين الناس باسم الإرهاب لكي تكسب الحرب الدائرة في أفغانستان حماية الناس لذا نحن نطالب إعلام الدول المذكورة:
1- بألا تشارك في اللعبة الاستعمارية الجارية في أفغانستان حاليا تحت مسمى الحرب على الإرهاب، ونطلب من شعوب هذه الدول أيضا أن تضغط على ولاة أمور بلادهم بأن تكف أياديها من هذه الحرب الغير الموجهة والظالمة المستعرة في أفغانستان وأن تصرف ميزانيات بلادها بدلا من قتل الأطفال والفساد في أفغانستان في رفاهة حياة شعوبها مثلما قام الشعب الفرنسي باستعمال حق التصويت في خروج القوات الفرنسية من أفغانستان وإن عملهم هذا عقلاني وجدير بالتقدير.

2- وجود الإمارة الإسلامية حقيقة لايمكن إنكارها، وعلى المجتمع الدولي أن يقبل هذه الحقيقة وبعد هذا لا يمكن غمض العين من الحقائق على أرض الواقع في أفغانستان من أجل ارضاء عدد من الأشخاص والرؤية الضيقة المبنية على التعصب بلا مبرر.

3- يجب أن توضع نقطة النهاية لاتهامات الإرهاب الكاذبة ضد الإمارة الإسلامية، لأن في الواقع والحقيقة لا صلة للإمارة الإسلامية بالإرهاب، كما لم تتبع سياسة التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى.
4- إن الإمارة الإسلامية تستنكر وتقبح إحراق و تدمير المدارس للبنيين والبنات كما تقبح وتستنكر تسميم طلاب وطالبات المدارس، نحن نطالب شعوب العالم وبالأخص نطالب وسائل الاعلام بألا تجعل بعد الآن الإمارة الإسلامية ضحية دعايات بلا أساس لسياسات الدول المتجاوزة على أفغانستان.

5- لايمكن الوصول إلى الحقيقة والحق دون تطبيق العدالة، نحن نطلب من شعوب ودول العالم بأن تسمع صوت الإمارة الإسلامية على المستوى الدولي، وأن تعطي لها فرصة إظهار رأيها كي تتمكن أن توصل رأيها بشأن الحقائق والواقعيات إلى العالم عن كثب، مثلما أعطيت لنا فرصة في هذا المقام، وعلى العالم ألا تحكم أحادي الجانب على الدوام، لأن الحكم الأحادي الجانب لا يحل المسائل بل دائما يكون سبب الظلم وتداوم الحرب.

6- مسألة الخسائر المدنية التي من أهم المسائل البشرية، يجب أن يتم مراجعتها بكامل الحياد والشفافية، للأسف بعض الجمعيات ومؤسسات حقوق الإنسان بشكل غير مسئول تعد عمدا الإمارة الإسلامية سهيمة في الخسائر المدنية في الوقت الذي أمريكا هي العامل الأساسي للخسائر البشرية وترتكبها عمدا وعملا، إن الإمارة الإسلامية عرضت بشكل مكرر فكرة اختيار وفد من الأطراف الثلاثة (الإمارة الإسلامية، الناتو ومنظمة الأمم المتحدة) كي يراجعوا الخسائر المدنية بشكل منصف عادل، الأمر الذي يكون سببا في تقليل الخسائر المدنية، لكن على العكس أمريكا رفضت صراحة هذا العرض كما لم تلب مؤسسات حقوق الانسان لهذا العرض ومن هنا يتضح جيدا بأن من الذي يحس بالمسئولية أكثر بشأن منع وقوع الخسائر المدنية، وها نحن نكرر ذاك العرض مرة أخرى نأمل بأن يتم الترحيب به.

7- نحن نطلب من جميع الشعوب، والدول والأشخاص المنصفين في العالم أن يوفروا الدعم والمساندة السياسية والأخلاقية في سبيل حرية واستقلال أفغانستان إلى جانب الشعب الأفغاني المظلوم، فالشعوب هي التي تخلق الحكومات، لذا لا بد أن تستسلم حكومات العالم لإرادة شعوبها، وعلى أساس مطالبها تتخذ القرار بخصوص حرب أفغانستان.

تعليقات الفيسبوك

comments

82 تعليق

  1. Woah! I’m really digging the template/theme of this website. It’s simple, yet effective. A lot of times it’s difficult to get that “perfect balance” between usability and appearance. I must say you’ve done a great job with this. Also, the blog loads extremely quick for me on Firefox. Superb Blog!

  2. When someone writes an post he/she maintains the thought of a user in his/her brain that how a user can be aware of it. Thus that’s why this piece of writing is perfect. Thanks!

  3. hello there and thank you for your information – I’ve certainly picked up anything new from right here. I did however expertise a few technical points using this web site, since I experienced to reload the web site a lot of times previous to I could get it to load correctly. I had been wondering if your web host is OK? Not that I am complaining, but sluggish loading instances times will sometimes affect your placement in google and could damage your quality score if advertising and marketing with Adwords. Anyway I’m adding this RSS to my e-mail and can look out for a lot more of your respective fascinating content. Ensure that you update this again very soon..

  4. Howdy! This is kind of off topic but I need some advice from an established blog. Is it difficult to set up your own blog? I’m not very techincal but I can figure things out pretty quick. I’m thinking about setting up my own but I’m not sure where to start. Do you have any ideas or suggestions? Cheers

  5. I just discovered this amazing blog post and I must say to you thank you very|extremely much for giving this one to us.

  6. Fantastic concepts on this web site. Its rare nowadays to find websites with data you are looking for. I’m happy I chanced on this webpage. I will definitely bookmark it or even register for your rss feeds simply to be updated on your new posts. Maintain up the nice job and Im sure some other folks researching valued information will actually quit by and benefit from your website for resources.

  7. Every weekend i used to go to see this site, for the reason that i want enjoyment, for the reason that this this web site conations truly pleasant funny stuff too.

  8. Your house is valueble for me. Thanks!…

  9. Useful information shared..Iam very happy to read this article..thanks for giving us nice info.Fantastic walk-through. I appreciate this post. :) Work From Home Jobs

  10. Truly no matter if someone doesn’t be aware of afterward its up to other users that they will assist, so here it occurs.

  11. Hi, Neat post. There’s an issue along with your website in web explorer, could check this? IE still is the market leader and a good portion of other people will leave out your fantastic writing due to this problem.

  12. The very crux of your writing while appearing agreeable in the beginning, did not sit perfectly with me after some time. Someplace throughout the sentences you managed to make me a believer but just for a very short while. I nevertheless have a problem with your jumps in logic and one might do well to fill in all those gaps. In the event that you actually can accomplish that, I will undoubtedly be amazed.

  13. Hi there to all, how is the whole thing, I think every one is getting more from this web page, and your views are nice in favor of new people.

  14. Hey there superb blog! Does running a blog such as this take a large amount of work? I have absolutely no understanding of computer programming however I was hoping to start my own blog soon. Anyhow, if you have any recommendations or tips for new blog owners please share. I know this is off topic but I simply needed to ask. Cheers!

  15. Hello there, I found your site via Google while searching for a related topic, your web site came up, it looks good. I have bookmarked it in my google bookmarks.

  16. Truly picture is the display of some one’s feelings; it presents the lesson to the users.

  17. I was just searching for this information for some time. After six hours of continuous Googleing, at last I got it in your website. I wonder what’s the lack of Google strategy that don’t rank this type of informative sites in top of the list. Generally the top sites are full of garbage.

  18. Please forgive my English.Excellent post. I was checking constantly this blog and I’m impressed! Extremely useful info specially the last part :) I care for such information much. I was looking for this particular info for a very long time. Thank you and best of luck.

  19. Howdy! Do you know if they make any plugins to help with Search Engine Optimization? I’m trying to get my blog to rank for some targeted keywords but I’m not seeing very good results. If you know of any please share. Thanks!

  20. If any one wants to be a successful blogger, after that he/she must look at this article, because it carries strategies related to that.

  21. Wonderful blog! Do you have any recommendations for aspiring writers? I’m hoping to start my own site soon but I’m a little lost on everything. Would you advise starting with a free platform like WordPress or go for a paid option? There are so many options out there that I’m completely confused .. Any ideas? Many thanks!

  22. What’s up, after reading this remarkable piece of writing i am too cheerful to share my knowledge here with mates.

  23. This is my first time i visit here. I found so many entertaining stuff in your blog, especially its discussion. From the tons of comments on your posts, I guess I am not the only one having all the enjoyment here! Keep up the excellent work. :) Work At Home Jobs

  24. Wonderful goods from you, man. I have understand your stuff previous to and you are just too magnificent. I really like what you have acquired here, certainly like what you’re stating and the way in which you say it. You make it entertaining and you still care for to keep it wise. I cant wait to read much more from you. This is actually a tremendous web site.

  25. This internet website may possibly be a walk-through for all of the details you wanted in regards to this and didn’t know who to question. Glimpse here, and you will surely discover it.

  26. My plate is real full and your tryna give me much more food, boy what the fuck is wrong wit’ you?!|guruisthebomb|

  27. My chief is as well eager of YouTube funny movies, he also watch these even in workplace hehehe.

  28. Right now it seems like BlogEngine is the preferred blogging platform out there right now. (from what I’ve read) Is that what you are using on your blog?

  29. Wow that was strange. I just wrote an really long comment but after I clicked submit my comment didn’t appear. Grrrr… well I’m not writing all that over again. Regardless, just wanted to say wonderful blog!

  30. Hi! I know this is somewhat off topic but I was wondering if you knew where I could get a captcha plugin for my comment form? I’m using the same blog platform as yours and I’m having problems finding one? Thanks a lot!

  31. you are really a good webmaster. The site loading speed is incredible. It seems that you’re doing any unique trick. In addition, The contents are masterwork. you’ve done a wonderful job on this topic!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى